الحريري الشهيد ,وتيار المستقبل المعاق!للكاتب :حبيب صالح

يقام في برلين يوم 8-3-2015,حفلا” لاحياء الذكرى العاشرة لفقيد الأمة , وصانع لبنان الحديث الشهيد رفيق الحريري!!!
ما أغرب هذا العالم وما أكثر مفارقاته! لقد استقال الرئيس الشهيد رفيق الحريري من تيار صنعه وتسمى به ,وحمل اوسمته !! لكن التيار مثل كل المكونات العربيه ,انسل بعد وفاة الحريري ,يتلمس طرق النجاة والمواكبه ,وراح يساوم تجاه الحروب المسعوره للاجهاز على الارث السياسي للحريري , ذلك التيار الذي تحول الى تبعات يلحقها بالحريري اعداؤه وخصومه الذين قتلوه من شركاء الوطن, واخوة التراب الذين تنكروا لكل مشتركات البقاء, حيث كان الحريري,حاضنة سياسية لشرعنة حزب الله ,الحزب الذي اغتال الحريري, واغتال معه نهج العيش المشترك اللبناني!!!!
التيار انتسب الى الحريري, ونسبت اليه المرحله التاريخيه اللبنانية التي عاشها,وناضل على هوامشها! كان الاسد ممثل لعبة الامم المتوج في المنطقه, كان يستدعي الحريري,ليحمله الرسائل الى الغرب والشرق, الى الخليج والعرب!! كان الطاغيه الاسديه يتطاول على الحريري, بالتوازي مع تطاوله على لبنان وحركة التحرر الوطنية فيه!! صادر الاسد الحريات والصحافه اللبنانيه! وصادر الحركة الاسلاميه وانتزع ريادتها التاريخيه من ال الحريري وال سلام وال كرامي والنجاده والمرابطون !!صادر الاسد مؤسسات لبنان ,والغى التعدديات السياسيه فيه واعادها الى اصولها الطائفيه ,وامسك بكل خيوطها وربطها مركزيا بافتاءاته وشرعياته الاسلاميه في دمشق !فكان المفتي يعين من هناك ,وكان قضاة الشرع ,والنواب المرشحون , والمستوزرون يعينون في فروع كفرسوسه للمخابرات, وكان الشعار ان شعب واحد في بلدين !!! الحق الاسد لبنان تاريخا وعراقة وثقافة وواحة ,بفروع امنه وقيادته القطريه ,وكان عبد الحليم خدام رئيس جمهورية لبنان السوريه طيلة سريان معاهدة الامن والتعاون بين الجانبين,ممسكا بالملف اللبناني ,واصبح لبنان فرعا للمخابرات وساحة للمبارزات العربيه ,وسوقا للسياسة الدولية والاقليميه !!
كانت اسرائيل اكبر لاعب معجب مفتون بمناورات الاسد وخيوطه ,فلم تكن لتمسس خيطا منها !!الا عندما كان الاسد يقدم على الخروج على هوامش اللعبه ,ليصنع لنفسه دورا من انتاجه واخراجه ,كانت اسرائيل تتصرف ,فيعود الدونكيشوت الى حجمه وحصانه !! !!! تنتابني مشاعر وارهاصات مبهمة من الغضب والضحك والبكاء معاً، تضاجعني حتى الغثيان،رفيق الحريري !!ربان سفينة لبنان وبحوره الهائجه , اشتعلت فيه حروب العالم على ارض لبنان !كان الحريري قائد لواء الاطفاء السياسي والاجتماعي والمذهبي !!فلبنان لم يعرف الاستقرار ساعة واحده ,بعد دخول جيوش حافظ الاسد الى لبنان بقرار عربي دولي مشترك !!دخلوا لبنان في اطار لعبة الامم التي احترفها حافظ الاسد ,كما لم يحترف لعبة اخرى !!!كانت اسرائيل هى اللاعب الاخر ,كان اللاعبون الثانويون ,بعضا من بقايا النظام العربي البائد ,والبقية في منظومة الانعاش , حصرا لاسبابها النفطيه جماعة الخليج من بقايا العرب البائده !!كانت ايران ,التي تهلهل اليوم فوق روابينا |,وتدخل الى مضاجعنا وتنشأ الحسينيات في داخل مساجدنا!
الايرانيون ,بيننا وبينهم حسابات تاريخية لاتنتهي !! لعهد قريب,كانت أيران تتجرع هزيمة نكراء على ايدي فرسان بوابةالمشرق العربي الكبرى عاصمة الرشيد والمامون ,يوم ان كان للعرب عواصم لاتباع بالقات والحسينيات !!يومها كان الحريري يخطو سلم المجد ,من مدرس الى مقاول ثانوي الى صانع سلام شعبه في اتفاق الطائف !!ااانفسهم امام !!كان الحريري يعيش خارج دولة الطوائف ,وخارج طائفته ,سوى ماأقتضاه منها العيش في السعوديه ,والعمل مع العائلة المالكه !!كان الحريري ,رجلا متمدنا ,لبناني النشأة,عروبي النهج والهوى,ديمقراطي التوجه والبناء , ناصري الجذر ,يوم ان كان للعرب شرف وهويه !!! وضع اتفاق الطائف موضع التنفيذ عام 1989طبق الطائف ,ولم يكن لحافظ الاسد او جيشه او مخابراته ضلع فيما اتفق عليه اللبنانيون لكن رجاله ومدسوسيه ونخاسته كانوا تحت الطاوله !..؟كم أكره الأغنياء ، لأنني ببساطة لست غنياً! وهذه طبيعة الأشياء! ومن يدري فقد يكون الواحد منا غير ذلك لو كان في صفوفهم!!
جاء رفيق الحريري إلى هذه الحياة من أزقة الضياع،ومنافي المجهول،وارتحل في دنيا الله يطارد الرغيف،فيهرب منه الرغيف!واختار رحلة الخليج ككل الملايين الذين ارتحلوا بحثاً عن الكلأ..عن الرغيف المغموس بالكرامة والزلفى!ومن ذهب إلى الخلبج يعرف كم هي مسافة الرحيل طويلة بين عربان الاقتتال والقواعد الامريكيه ,عربان النفط،عربان من غير المسلمين وعرباًن من المسلمين, منهم العرب العاربة والمستعربة..تلكم هي حكاية المواريث والإيمان والفتوى التي تقّرب القادم إلى الخليج أو تطوي به بعيداً!
رفيق الحريري واتته الفرصة إذ دنته البشرى،فأبدع في تلقيها،وأضاف إليها من نفسه، وعناده،وجوعه!واقتحم المغامرة،وخاض التجربة..وفاز..ثم فاز إلى أن أصبح, بذاته, رمزاً يختزل حكايا المغامرين والعباقرة والمكتشفين!!
رفيق الحريري هو أبرز إسم في موسوعة غينيس لأرقام الفقراء الأغنياء!
أنه أعظم فقير في الدنيا،طأطأت لغناه هامات الأباطرة ،واهتزت له التيجان المصكوكة فوق الرؤوس!!لقد فاق الحريري أبطال الملاحم والأساطير والرسالات لإنهم ببساطةلم يكتبوها،بل كتبت لهم،أما الحريري فهو الذي صاغ حروفها حرفاً حرفاً! وما أن أصبح خبازاً حتى صار ملكاً، وعندما صار ملكاً راح يعيس الجياع واليتامى والمشردين والفنانيين والكتاب والشيوخ الذين عقّتهم الأرحام!وبعدها استودع الحريري كل أوراقه في سلة الوطن، وراح ينثر بذار الحب والوطنية والإعتدال تحت كل صخرة ونبتة في لبنان..فما بقى له عدو ,سوى من قتلوه, وآخرين مماً لم تتسع لهم الدنيا التي ملأها رفيق الحريري!! فقرروا قتله!هكذا ببساطة قتلوا أيضاً النبات والصخر والرغيف واليتامى! وتدخلوا كي يصادروا رغيفاً وهو في طريقه إلى أكوأخ المهجرين!،وأطلقوا النار على فلس يتراقص وهو في الطريق إلى مأوى للعجزة,وصادروا الحب وهو في رحلة الإياب من قلوب الناس إلى أبو العطاء وسيد المكرمات!
الحريري لم يصادر الثروات الوطنية لبلاده،بل جاء بثروات الآخرين ليستثمرها في بلاده.. فتمكن من إعادة بناء لبنان..ومارس الإعتدال السياسي، وشكل بشخصه ودوره وماله وخياراته الضمانة اللبنانية العربية والدولية لإستمرار لبنان وقيامته!
رفيق الحريري جمع خبزه رغيفاَ رغيفاً،ليبني مؤسسة الحريري،مؤسسة وطنية خيرية لبنانية،عربية ترعى مئات الآلاف من طالبي العلم والتخصص وهياكل البطون الخاوية، والعجائز ممن انتهت بهم رحلة الحياة ،واقفرت بهم دنيا العقوق فتكفل بهم الأخ الكبير,حتى آخر الحياة،وآخر المشوار وآخر مكان يتوضعون فيه من الخليج إلى المحيط !أما سيرياتيل فدورها أشبه بها !فهي تلتهم الناتج الوطني تبغاً ونفطاً،ومواصلات لتصبح أكبر شركة قابضة على الوطن،وقابضةلإقتصاده،وقابضةلأرواح الفقراء الأيتام! سبحان الله!رجل كالحريري يدفع ويعطي ويهب بغير حساب،من ماله الذي لملمه قرشاً قرشاً وهو عاد به إلى الوطن، ولم يهرب به إلى سواه!
وسبحان الله!!!
لم اتحدث عن الحريري رجل الجسور الممدودة،والحوارت المشرعة،!!وعرّاب الصداقات العربية ـالأجنبية..!!
كتبت عن الحريري وأنا أراه يمحض العرب جولاته وصولاته دفاعاً عن دولةمن لاوطن لهم ,فلسطين،والعراق ولبنان وأبناءه!
أريد أن أهمس في إذن بعضهم فأقول: قتله الفرس اليهود حتى لايكون بين العرب والسنة من أمثاله!قتلوه حتى ترتد طائفته على عروبتها!،وقتلوه حتى يظهر العرب المسلمون كما كانوا أهل غدر وغيلة وخيانة !قتلوه حتى لايبقى للقضية العربية نموذج من الرجال العظام يقارب فيه أصدقاء العرب دفاعهم عن القضية العربية! قتلوه ليشعلوا حرباً لبنانية جديدة وحروبا تفخيخية حسينية زينيبيه ,تستحضر فتن التاريخ ومتاهاته !لتبدا جيوشهم جيوش كسر بالانتقام والتكفير!!شكل مقتل الحريري سلسلسلة حلقات من حروب الطوائف ودعاوى الصراع الاسلامي الاسلامي ,حيث تكسرت الحلقات السابقه بعد رحيل جمال عبد الناصر واعدام صدام حسين !!حيث نهضت امبراطورية كسرى لتلتهم الخليج ولبنان والعراق ولبنان وسوريه واليمن !!لتسقط صنعاء ودمشق كم الطرائد التي اصطادها المغامرون ! قتلوه استتباعا لما فعله حافظ الاسد في تربل وطرابلس وقبلها في تل الزعتر وصبرا وشاتيلاا حتى اخراج منظمة التحرير والمقاومه من لبنان!
قتلوه كي تنفذ قرارات التوطين،وتجريد الآخرين حتى من كلمات الرفض ولاءات الهيمنة!لتبدا الانهيارات المتتاليه في جدران وبناء الشرق كله ,فتحول تيار المستقبل الى تابع يدور في فلك الطغاة من اهل الدار ,وليسقط الوهج التاريخي والوطني اللبناني !!فقد سقط اتفاق الطائف الذي صاغه وبناه الحريري!واصبح لحزب الله القدرة على تجاوز كل الموانع الدستوريه والتركيبة السياسية والطائفيه اللبنانيه !! فاندفع حزب الله كالثور الهائج لاشعال حروب دمرت لبنان ,ولم تعد عليه بالسلام والاستقرار !واتخذ الحزب خطوات للاعتصام سنة وسنتين ضد حكومة السنيوره !!ثم شن هجوما بربريا في 7 ايار عام 1908 اجتاح فيها لبنان !!ولم يتوانى ان يقفز فوق كل المؤسسات واعلان بعبدا القاضي بالنأي عن دخول سوريه ,ولكنه دخل على اكتاف وزارة شكلها تيار المستقبل ,فركب االجميع وقفز من فوق الجميع ليحتل سوريه !!!الحوارات تجري بين المستقبل وحركة امل وحزب الله اليوم !!لاادري مساراتها والجدوى من اجندتها السياسيه !!هل من حوار بعد اعلان بعبدا واتفاق الطائف والتضامن الوزاري !!فكيف يستخدم حزب الله كل ذلك بصلف وصفاقه !!!
لبنان اليوم ولمدة سنه بدون رئيس للجمهوريه !!وتيار المستقبل يتفاوض للتنازل عن محكمة الحريري ,وتسليم القتله !!تيار المستقبل يتفاوض اليوم مع حزب الله لتسليم لبنان ,وانتخاب ميشيل عون شريك حزب الله رئيسا مسيحيا شيعيا لحكم لبنان !!تدهشني مفاوضات تيار المستقبل ,وقد فقد قاعدته الاسلامية تماما ,وفقد قدرته على المشاركة والتصويب ,الا باتجاه تضخيم أدوار حزب الله ومزيد من سقوط المؤسسات ,لتكريس لبنان امارة ايرانيه في مراحلها الاخيره !! يفجعني ماجرى ,ويحزنني سقوط الارث السياسي لرفيق الحرير ي ! اشعر ان سوريه والشعب السوري وثورته فقد في لبنان اخر مكون سياسي واخر رفيق كفاح واخر رهان !!واشعر ان رفيق الحري قد قتل مرتين !مرة عندما اغتاله حزب الله ,ومرة عندما قتله تياره ,تيار المستقبل واحرق ارثه السياسي عبر حوارات مع حزب الله لن تفضي الا الى انهاء وتوقف محكمة الحرير ي,وتكريس النفوذ والهيمنة الايرانية على لبنان ,عبر سنته ,وعبر تيار المستقبل ,ارث الحرير ي ,الذي بناه بدمه وعقله وماله , كي يكون حصان رهان لبناني لبناء الجسور مع العرب والغرب !!فاختطفه حزب الله وعملائ

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.