الجيش التركي يتوغل داخل منطقة في باب الهوى والأهالي يتصدون له

توغلت القوات التركية داخل الأراضي السورية عبر الشريط الحدودي نحو قرية (عقربات) التابعة لناحية الدانا في ريف إدلب الشمالي يوم أمس الأربعاء، جاء هذا التدخل للقوات التركية دون أي سابق إنذار أو علم للأهالي به، وبدأت الجرافات للجيش التركي باقتلاع عدد كبير من أشجار الزيتون ادعاء منها بأنها أراض تركية.

وأفادت مصادر محلية من بلدة (عقربات) لجريدة الأيام: “بأن قوات جيش الاحتلال التركي عبرت الحدود السورية، واحتلت الأراضي السورية لمسافة( 500 ) متر، بالقرب من قرية (عقربات)، وواجه أهالي القرية هذا التدخل بمقاومة سلمية، حيث حاولوا اعتراض عملية التدخل والوقف أمام الجرافات والجيش وعرقلة عمل القوات التركية أثناء اقتحامها للأراضي السورية، التي هي أملاك لأهالي قرية (عقربات)”.

واتفق أهالي بلدة (عقربات) اليوم الخميس على إصدار بيان، (حصلت جريدة الأيام على نسخة منه) يستنكرون فيه التدخل التركي لأراضيهم جاء فيه
“الى الجمهورية التركية الصديقة
-مقدمه أهالي قرية (عقربات)، ممثلين من المجلس المحلي للقرية تحية طيبة وبعد:
بتاريخ 19/10/2016 لاحظ أهل قريتنا تقدم للقوات التركية باتجاه أراضي القرية، مصطحبين معهم جرافات لفتح طرقات في الأراضي الزراعية التابعة لأهالي القرية، وقاموا باقتلاع عدد من أشجار الزيتون المثمرة، والتي يتراوح عمرها بين( 60- 70 )سنة
هب أهل القرية إلى أراضيهم التي ورثوها عن أجدادهم، وعند مراجعة الأخوة الأتراك قالوا إن هناك قرار من والي (هاتاي) بترسيم الحدود، ولدى الاطلاع على النقاط المساحية الموجودة بين حدود الدولتين، تبين أنه لا تجاوز من قبلنا على الحدود، وأن القرار الصادر مجحف بحق أهل القرية وأراضيهم.
يرجى النظر في دعوتنا بخصوص هذا الأمر وما عهدناكم إلا منصفين وأخوة لنا، وأكثر من حمل هم هذا الشعب المسكين الذي لم يعد يعرف من أين تأتيه الطعنات.
ملاحظة: يوجد مع أهالي القرية بيانات مساحية تثبت ملكيتهم للأرض”.

وأفادت مصادر محلية من أهالي المنطقة بأنه تم الاتفاق على سحب الجيش التركي لقواته وآلياته من المنطقة، وسينفذ هذه الأمر ظهر الغد الجمعة وذلك بعد الوصول لصيغة تفاهم بين الطرفين.
خاص || إعداد: إياد عبد القادر

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.