الجنود الكوريون يغادرون القصر الجمهوري بدمشق إلى جبهات جوبر

زيد المحمود:

أكدت مصادر ميدانية إن خمس حافلات كانت في طريقها إلى جبهات القتال في حي جوبر شرقي مدينة دمشق، كانت تقل أكثر من مئة وخمسين جندياً من كوريا الشمالية شوهدت يوم الجمعة، السابع عشر من تموز-يوليو في دمشق.

ونقل موقع “سراج برس” عن شهود عيان قولهم إن الجنود الكوريين شوهدوا في حافلاتهم البرتقالية اللون، وهم بحالة جهوزية كاملة، وسارت الحافات على طريق “المتحلق الجنوبي” الذي يفصل بين مدينة دمشق وغوطتها الشرقية.

وكانت تقارير إعلامية أكدت قبل أكثر من عامين استعانة “بشار الأسد” بفرقة خاصة من الجنود الكوريين تدعى فرقة “تشوليما – 7″ وتضم عناصر نخبوية من الجنود المأجورين، وذلك لحماية القصر الجمهوري بشكل خاص.

وتشكل وحدة “تشوليما” الخاصة، بحسب الموقع نموذجاً قتالياً غير مسبوق لمثيلاتها في العالم أجمع، من حيث اللياقة البدنية والخبرة الفنية القتالية في كافة الظروف والأحوال الجوية.

وتتألف من خمسة سرايا، وكل سرية لديها تضم خمسة فصائل والفصلية تضم خمسة مجموعات، يطلق على هذه الوحدة أسم “تشوليما”، ويشير الاسم إلى الأسطورة القديمة المتوارثة من قبل أبناء الشعب الكوري حول حصان خارق (الحصان المجنح الأسطوري) يسمى تشوليما.

وجميع أفراد تلك الوحدة، قادرون على استخدام أسلحة القنص ورمي الصواريخ الخفيفة المضادة للطائرات، والصواريخ المضادة للدبابات وعمليات الإنزال الجوي والبحري، والعمل خلف الخطوط، والقتال في المناطق الجبلية والمناطق المبنية والغابات.

وكانت وحدة “تشوليما” تتمركز في النقاط الأكثر أهمية في داخل القصر الجمهوري ومحيطة به من الخارج، ومهمتها تأمين البعض من الأماكن السرية الثابتة التي يرتادها بشار الأسد من أجل توفير حماية قوية وضمان أمني مريح، ويرتدي عناصر الوحدة لباس الحرس الجمهوري في جيش الاسد.
كلنا شركاء

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.