الجندر والمواطنية في الشرق الأوسط محاولة ريادية في مقاربة الشرق الأوسط من منظور المواطنية

يمثل هذا الكتاب معلماً هاماً على الطريق التي تسلكها الدراسات الأكاديمية في مسألة الجندر في الشرق الأوسط. وتظهر فصوله الطرق المختلفة التي تخفق في إسناد النساء الحقوق والواجبات التي من شأنها التعريف عنهن كمواطنات يتمتعن بكامل حقوقهن السياسية.

الأيام السورية؛ إعداد هدى عباس

تعاني النساء في مناطق الشرق الأوسط كلها من ظلم مضاعف. فهن يشاطرن سائر المواطنين القيود الموضوعة على المشاركة السياسية والمدنية الكاملة في الميادين كافة، وفي الوقت عينه ينتقص عن مواطنيتهن التامة وذلك من خلال تعريفهن بأنهن “قاصرات” أو “خاضعات لوصاية” أقربائهن الذكور في ما يخص بعض الحقوق الأساسية مثل الزواج والعمل والسفر وحضانة الأولاد في حال الطلاق.

يمثل هذا الكتاب “الجندر والمواطنية في الشرق الأوسط”، محاولة ريادية في مقاربة الشرق الأوسط من منظور المواطنية. والكتاب، أول مشروع منتظم من نوعه، يجمع بين مساهمات اختصاصيين ومبادئ دراسية مختلفة بهدف تحقيق إدراك أعمق في طبيعة وسياسات دول الشرق الأوسط المعقدة.

الدراسات الأكاديمية في مسألة الجندر في الشرق الأوسط

يمثل هذا الكتاب معلماً هاماً على الطريق التي تسلكها الدراسات الأكاديمية في مسألة الجندر في الشرق الأوسط. وتظهر فصوله الطرق المختلفة التي تخفق في إسناد النساء الحقوق والواجبات التي من شأنها التعريف عنهن كمواطنات يتمتعن بكامل حقوقهن السياسية.

كما تقدم فصول الكتاب بحثاً شاملاً حول تشريعات كل بلد في أطر المواطنية والأحوال الشخصية، والقانون الجزائي، وقانون العمل، والضمان الاجتماعي… وغيرها من المؤشرات مثل التعليم والاستخدام. وتتناول معظم الدراسات أنواع التعبئة والنشاط السياسي الذي تقوم به النساء أنفسهم من أجل الوصول إلى حقوقهن في المواطنية.

الكتاب مساهمات لباحثات من الشرق والغرب حول مسألة (الجندر)، يقدم من خلال فصوله، بحثاً شاملاً حول تشريعات كل بلد شرق أوسطي في أطر المواطنية والأحوال الشخصية، والقانون الجزائي وقانون العمل والضمان الاجتماعي، وغيرها من المؤشرات مثل التعليم والاستخدام.

المحتوى

يتضمن الكتابان فصولاً نظرية ودراسة حالات، وينقسم إلى جزأين رئيسيين. يدخل الجزء الأول مقاربة المواطنية من منظاري العلوم الاجتماعية والقانون الدولي حول حقوق الإنسان. وتتم مناقشة قابلية تطبيق المقاربة في السياق الشرق أوسطي من زاويتي العام والخاص بالإشارة إلى دول منفردة. كما يتضمن هذا الجزء فصلاً عن لبنان والكويت. ويركز الجزء الثاني على فلسطين وإسرائيل بالأخص.

تتناول معظم الدراسات التي حواها الكتاب أنواع التعبئة والنشاط السياسي الذي تقوم به النساء أنفسهن من أجل الوصول إلى حقوقهن في المواطنية. جاء الكتاب في خمسة أقسام.

في كتاب الجندر والمواطنية في الشرق الأوسط يتم التحقيق في عملية جندرة المواطنية في السياسة الشرق أوسطية. وبعد مقدمة نظرية من المحرر، ينقسم الكتاب إلى أربع مناطق إقليمية في الشرق الأوسط مقدماً أربع عشرة حالة للدراسة.

القسم الأول مقدمة نظرية

كان مقدمة نظرية للباحثة سعاد جوزف (أستاذة في الأنثروبولوجيا والدراسات النسائية في جامعة كاليفورنيا ديفيس) حول عملية جندرة المواطنية في الشرق الأوسط. ثم توزعت أقسام الكتاب جغرافياً.

القسم الثاني مساهمات في موضوع البحث تتعلق بشمال إفريقيا

احتوى هذا القسم من الكتاب على أربع دراسات من مصر، وتونس والمغرب والجزائر والسودان، وجاءت عناوين الدراسات كالتالي:

1/ مخاطر الخطاب القومي على المواطنية في مصر: ميرفت حاتم (أستاذة في العلوم السياسية في جامعة هوارد في واشنطن).

2/ المواطنية والجندر في الجزائر: مرنية لزرق (أستاذة في السوسيولوجيا والدراسات النسائية في جامعة (سيتي (في نيويورك).

3/ أن تصبح مواطناً، السلالة مقابل الفرد في تونس والمغرب: منيرة شرّاد (أستاذة مساعدة في علم الاجتماع والدراسات الشرق أوسطية في جامعة تكساس).

4/ الدولة الإسلامية والمواطنية المجندرة في السودان: سوندرا هال (أستاذة مساعدة في الأنثروبولوجيا والدراسات النسائية في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس).

القسم الثالث اهتم بدول المشرق العربي

احتوى هذا القسم من الكتاب على أربع دراسات من لبنان، وفلسطين، والأردن، والعراق، وجاءت عناوين الدراسات كالتالي:

1/ الخرافات المدنية والمواطنية والجندر في لبنان: سعاد جوزف.

2/ مواطنو الترانزيت، الجندر والمواطنية في ظل السلطة الفلسطينية: إصلاح جاد (محاضرة في جامعة بيرزيت في الدراسات الثقافية والدراسات النسائية)، بيني جونسون (عضو في مركز الدراسات النسائية في جامعة بيرزيت)، ريتا جياكمان (مديرة مؤسسة المجتمع المحلي والصحة العامة في جامعة بيرزيت).

3/ الجندر والمواطنية في الأردن: عبلة عمّاوي (مساعدة تمثيلية لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية في السودان).

4/ الجندر والدولة في العراق: جاكلين إسماعيل (أستاذة في العمل الاجتماعي في جامعة كالغاري كندا)، شيرين إسماعيل (أستاذة مساعدة في العمل الاجتماعي في جامعة بريتش كولومبيا الشمالية).

غلاف الكتاب

القسم الرابع دول الخليج العربي

احتوى هذا القسم من الكتاب على ثلاث دراسات من السعودية، والكويت، واليمن، وجاءت عناوين الدراسات كالتالي:

1/ مفهوم المواطنية وممارستها في المملكة العربية السعودية: ثريا التركي (أستاذة في الأنثروبولوجيا في الجامعة الأميركية في القاهرة).

2/ المواطنية والجندر والسياسة في (أشباه الدول): هيا المغني (مفكّرة مستقلة تعمل في الكويت)، ماري آن تيترو (أستاذة في العلاقات الدولية في جامعة ترنيتي في سان أنطونيو).

3/ جوازات وممرات، امتحانات حقوق النساء اليمنيات في المواطنية: شيلا كارابيكو (رئيسة قسم العلوم السياسية في جامعة ريشموند)، آنا ويرث (عضو جمعية مراقبة حقوق الإنسان في قسم الشرق الأوسط).

القسم الخامس دراسات عن الشرق الأوسط غير العربي

احتوى هذا القسم من الكتاب على ثلاث دراسات من تركيا، وإيران، وإسرائيل، وجاءت عناوين الدراسات كالتالي:

1/ الجندر والمواطنية في تركيا: يسيم آرات (أستاذة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية في اسطنبول في تركيا).

2/ النساء الإيرانيات عند تقاطع المواطنية وقانون العائلة: هما هودفار (أستاذة مساعدة في قسم علم الاجتماع والأنثروبولوجيا في جامعة كونكورديا في مونتريال).

3/ مواطنية المرأة اليهودية والمرأة الفلسطينية في إسرائيل: باربرا سويرسكي (مديرة مركز يهتم بالموازنة وقضايا العدالة الاجتماعية في المجتمع الإسرائيلي).

بطافة الكتاب

كتاب الجندر والمواطنية في الشرق الأوسط، إعداد سعاد جوزف؛ مقدمة دنيز كانديوتي؛ ترجمة ريما فواز الحسيني، رمزي نعمان، عادل خيرالله. يقع الكتاب في (426) صفحة من القطع الكبير، وصدرت نسخته المترجمة عن دار النهار للنشر في بيروت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.