الجندرمة التركية ترتكب مجزرة بحق النازحين السوريين

خاص بالأيام|| اعداد: إياد عبد القادر 
ارتكبت قوات (الجندرمة التركية) مجزرة بحق النازحين السوريين في منطقة خربة الجوز بريف إدلب الشمالي القريبة من الأراضي التركية. 
جاءت هذه المجزرة بعد محاولة بعض العائلات عبور الحدود السورية التركية بطرق (التهريب) بين الغابات، هربا من القصف الذي يطال مناطقهم، وأثناء ذلك استهدفهم حرس الحدود التركي في تلك المنطقة بالرصاص الحي بشكل كثيف ما أدى إلى قتل اثني عشر شخصا جلهم من الأطفال والنساء إضافة إلى إصابة آخرون.

^33CB8CDDE36FBE065391C6EBE838492B78B5F52E1A4B14CE1C^pimgpsh_fullsize_distr
وتم إسعاف المصابين إلى مشافي الميدانية في الداخل السوري، وسط خوف من استهداف المسعفين من قبل (الجندرمة ) على غرار ما فعلته بالنازحين حسب ما أفادنا به أهالي المنطقة.
ولاقى هذا الأمر استنكارا من قبل الناشطين في الداخل السوري، وخاصة أن حرس الحدود استهدفه تلك العوائل بشكل مباشر دون تحذيرهم ولو لمرة واحدة .

^366AC5D2F9F207B4D3BACC073F4CF108DB7EB747B02F4FB4E5^pimgpsh_fullsize_distr
يذكر أنها ليست المرة الأولى التي تستهدف (الجندرمة التركية ) النازحين السوريين بالرصاص الحي، خاصة بعد إغلاق المعابر الرئيسية مع الجانب السوري في وجه النازحين، ونتج عن ذلك عشرات الضحايا الذين وقعوا اثناء محاولة اجتياز الحدود، إضافة إلى ذلك كثرت المخيمات على الشريط الحدودي في الداخل السوري التي امتلأت بالمهجرين من ديارهم خاصة من المناطق التي تشهد اشتباكات مستمرة في ريف حلب، وريف اللاذقية، وريف حماه.
وجاء إقدام النازحين على سلك هذا الطريق الخطير باتجاه الداخل التركي هربا من الموت، وعلهم يجدون الأمان في تركيا، مخدوعين بعبارة الرئيس التركي (أردوغان) التي اسمعها للشعب السوري في أكثر من مناسبة، على أنهم “المهاجرين والأتراك هم أنصار لهم”، ليسقطوا ضحية أنصارهم.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.