الثوار يمنحون العفو لكل من يسلم سلاحه من قوات الأسد

قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أسامة تلجو إن “الثوار سيمنحون العفو لكل من يسلم نفسه من قوات الأسد التي تقاتل في مدينة حلب”، والتي تشهد معارك طاحنة ضمن معركة “الملحمة الكبرى” لفك الحصار عن الأحياء المحاصرة وتحرير كافة المدينة.

وأضاف تلجو وهو ممثل الحراك العسكري عن مدينة حلب في الائتلاف خلال تصريح خاص اليوم الثلاثاء، إن الفصائل العسكرية حريصة على سلامة جميع المدنيين المتواجدين في حلب، وقاموا بإجلاء عدد من العائلات إلى مكان آمن بعد سيطرتهم على مشروع “1070 شقة” يوم أمس.

ولفت تلجو إلى أن الفصائل العسكرية وبالتعاون مع المجلس المحلي لمحافظة حلب سيعملون على حماية جميع المنشآت المدنية والمرافق الصحية، وإعادة وضعها تحت تصرف الحكومة السورية المؤقتة من أجل إعادة تفعيل خدماتها للسكان القاطنين في المدينة.

وأشار عضو الهيئة السياسية إلى أن الفصائل العسكرية في حلب تتخذ كافة التدابير من أجل حماية المدنيين وتحييدهم عن المعارك واستهداف معاقل قوات الأسد والميليشيات الأجنبية فقط.

ويخوض الثوار منذ يومين معارك طاحنة في حلب في معركة أطلق عليها “ملحمة حلب” لفك الحصار عن الأحياء المحاصرة من قوات الأسد والميليشيات المقاتلة إلى جانبه منذ مطلع الشهر، وقام أطفال المدينة بحرق إطارات السيارات، من أجل منع الرؤية أمام الطيران الروسي ونظام الأسد.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.