التنقيب في شرق المتوسط.. الاتحاد الأوروبي يحذر تركيا ويهدد بعقوبات اقتصادية

خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين عُقد في برلين. حذّر مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، تركيا، من احتمال فرض عقوبات جديدة عليها، تشمل تدابير اقتصادية واسعة النطاق.

قسم الأخبار

حذّر مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تركيا اليوم الجمعة، من احتمال فرض عقوبات جديدة عليها، تشمل تدابير اقتصادية واسعة النطاق، ما لم يتم تحقيق تقدم باتّجاه خفض التوتر مع اليونان وقبرص في شرق المتوسط. جاء التحذير، خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين عُقد الجمعة 28 آب/ أغسطس في برلين.

دعم اليونان وقبرص

قال بوريل إن التكتل يرغب بمنح الحوار فرصة جدية لكنه ثابت في دعمه للبلدين العضوين (اليونان وقبرص) في الأزمة، ما عزز المخاوف من إمكانية اندلاع مواجهة عسكرية، وأعاد نزاع بشأن الحدود البحرية وحقوق التنقيب عن الغاز إشعال الخصومة التاريخية بين أثينا وأنقرة، حيث أجرى كل من البلدين تدريبات عسكرية بحرية منفصلة.

وطلب بوريل من أنقرة “الامتناع عن التحرك بشكل أحادي” كشرط أساسي لإفساح المجال لتحقيق تقدم في الحوار، الذي تحاول ألمانيا لعب دور وساطة فيه.

وفي حديث مع الصحفيين بعد المحادثات، قال بوريل “اتفقنا على أنه في غياب التقدم من جانب تركيا، قد نضع قائمة بمزيد من القيود التي يتوقع مناقشتها خلال (اجتماع) المجلس الأوروبي في 24 و25 سبتمبر”.

ولدى سؤاله عن طبيعة العقوبات، قال بوريل إنه قد يتم توسيع نطاقها لتشمل سفنا أو غيرها من الأصول المستخدمة في عمليات التنقيب، إضافة إلى حظر استخدام موانئ ومعدات الاتحاد الأوروبي وفرض قيود على “البنى التحتية المالية والاقتصادية المرتبطة بهذه الأنشطة”.

وأضاف أنه قد يتم النظر كذلك في فرض عقوبات واسعة ضد قطاعات بأكملها في الاقتصاد التركي، لكنه أشار إلى أن ذلك لن يتم إلا في حال لم تثبت التدابير المحددة ضد عمليات التنقيب فعاليتها.

الموافقة على طلب قبرص

ووافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، خلال اجتماعهم على طلب قبرص فرض عقوبات على مزيد من الأشخاص على خلفية دورهم في عمليات التنقيب التي تجريها تركيا في مساحات مائية تطالب بها الجزيرة.

ورحّبت أثينا بتطورات الجمعة إذ قال وزير خارجيتها نيكوس دندياس لوسائل إعلام يونانية “أعتقد أن الجانب اليوناني حصل على ما بإمكانه الحصول عليه — عقوبات محتملة في حال لم تختر تركيا خفض التصعيد ولم تعد إلى الحوار”.

وأضاف “آمل بأن تعود تركيا إلى صوابها وتتوقف عن الاستفزازات وعن الأعمال التعسفية وانتهاك القانون الدولي”.

مصدر أ ف ب
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.