التقرير الانساني ليوم 13/7/2016

خاص بالأيام

تقرير اليوم من حصادنا الانساني هو تسليط الضوء على المستجدات التي طرات على اللاجئين في دول الجوار والدول الاوروبية   وتسليط الضوء على اهم الاحداث

فقد قدمت المفوضية الاوروبية اقتراحا بخصوص اللاجئين وكيفية تحسين اوضاعهم وادارة شؤونهم بين مختلف دول الاتحاد الاوروبي ، توحيد إجراءات تقديم طلبات اللجوء، وتسريع معالجتها، ومساعدة الدول على تحديد البلدان الآمنة التي يمكن إعادة “الذين لا يستحقون البقاء في أوروبا” إليها، مع تقديم عشرة آلاف يورو مقابل كل شخص يعاد توطينه.

وعرض المفوض المكلف شؤون الهجرة والداخلية ديمتريس أفراموبولوس، في بلجيكا المقترحات، ومنها توحيد إجراءات تقديم طلبات اللجوء وطرق معالجتها، وسد الثغرات الحاصلة في التعامل مع طالب اللجوء بين دولة أوروبية وأخرى، وتسريع إجراءات معالجة طلبات اللجوء وتسهيلها وتوضيحها سواء بالنسبة للسلطات أو لللاجئين، حسب وكالة “آكي” الإيطالية

اما النائبة الهولندية في البرلمان الأوروبي، تينكه ستريك، فقد عارضت إغلاق الاتحاد الأوروبي لحدوده، وعدم تحمله لمسؤولياته، فيما قالت اليونان أن تدفق اللاجئين تراجع بنسة 99 بالمئة بعد الإتفاق الأوروبي التركي.

من جهته اعلن خفر السواحل اليوناني إن 4 أشخاص غرقوا، بينهم طفلان، بينما تم إنقاذ 6 آخرين، مضيفا أن القارب كان يحمل 11 شخصا.

وهؤلاء أول غرقى يلقون حتفهم في المنطقة منذ أسابيع، بعد اتفاق الاتحاد الأوروبي مع تركيا الذي ساعد في الحد من تدفق المهاجرين، الذين يقومون بالرحلة القصيرة والمحفوفة بالمخاطر بالعبور من شواطئ تركيا إلى الجزر اليونانية.

وفي السياق نفسه وبخصوص اللاجئين في لبنان نشر ناشطون صوراً أظهرت عناصر الجيش اللبناني في بلدية عمشيت الجبيل وهم يعتدون على اللاجئين السوريين بطريقة عنصرية بهدف اعتقالهم تحت شعار “ضبط الوجود السوري” وبذريعة عدم امتلاكهم إقامات قانونية.

وهجمت عناصر من بلدية منطقة عمشيت جبيل على منازل السوريين وأخرجتهم  أمام أعين زوجاتهم وأطفالهم وقامت بتركيعهم في الشارع بسبب انتهاء أوراق الإقامة مع العلم بأن أكثر من السوريين في لبنان مسجلين لدى هيئة الأمم المتحدة لمنظمة حقوق الانسان. حسبما افاد ناشطون

والى وضع اللاجئين على الحدود الاردنية فقد وافق الأردن اليوم على إدخال المساعدات الإنسانية والغذائية إلى اللاجئين السوريين العالقين في منطقة الركبان الحدودية مرة واحدة فقط ولمدة تصل إلى أسبوعين.

ويعاني اللاجئون في تلك المنطقة من أوضاع سيئة لا سيما بعد إعلان الحدود الشمالية والشمالية الشرقية منطقة عسكرية مغلقة

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.