التطورات الميدانية والانسانية للمنطقة الجنوبية 19 حزيران 2015

تحرير الاء محمد

قام الطيران المروحي بقصف منطقة الغارية الشرقية بثلاث براميل متفجرة ، كما ألقى برميلن على بلدة صيدا وأخرين على بلدة النعيمة في ريف درعا الشرقي ، كما استهدف بلدة مسحرة المحررة في ريف القنيطرة بالبراميل المتفجر ظهر اليوم ، وفي نفس السياق استهدف الطيران مخيم خان الشيح في ريف دمشق الغربي بالبرامل المتفجرة.

وإلى ذلك أكد إعلاميون عسكريون أن معارك في القنيطرة مازالت مستمرة ولن تتوقف حتى تحقيق الهدف من المعركة، وأن منطقة مثلث الموت “درعا_القنيطرة_ريف دمشق الغربي” ليس من السهل اختراقه ولا يمكن الإفصاح عن كل التحركات إعلاميا.

وعلى الصعيد الإنساني :

تتفاقم معاناة أهالي درعا مع قدوم شهر رمضان تزامنا مع تصعيد القوات النظامية لقصفها بالمدفعية الثقيلة والطائرات والبراميل المتفجرة مما اضطرا الأهالي للنزوح إلى السهول المحيطة بدرعا.

هذا وقد اشتكى الأهالي من تجاهل الجهات المحلية العاملة في المنطقة وخاصة مجلس درعا المحلي لوضع النازحين الذين افترشو السهول بسبب عدم توافر خيم كافية للجميع، وكان قد طالب الأهالي المجلس المحلي بدرعا تأمينهم ومساعدتهم في محنتهم التي وصفوها بالقاهرة في شهر رمضان وتوزيع الاحتياجات الأساسية لهم.

ولا يختلف الوضع الإنساني في القنيطرة كثيراعن الوضع في درعا، ويعاني الأهالي من نقص في الإحتياجات الأساسية ومياه الشرب وخاصة في المخيمات الحدودية.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.