التصرفات والسلوكيات – د. خالص جلبي

كنت مع البروفسور (بوركهارت) أثناء تخصصي في ألمانيا في مشفى اسمه (راينهارد نيتر) إلى الشمال من ألمانيا، في مدينة بحرية كانت ميناء حربيا أيام القيصر الألماني السابق غليوم، هكذا يسمونها بالعربية، والاسم الفعلي بالألمانية هو (فيلهلم) وبذلك يكون اسم المدينة ميناء فيلهلم (WILHELMSHAVEN). والقيصر غليوم هو من تعاون مع الأتراك في بناء سكة الحديد من برلين حتى بغداد والحجاز، حتى دمرها لورنس أيام الثورة العربية، المسماة الكبرى، ويفكر البعض في عمل نفس الشيء بعد مرور قرن عليها. أذكر نصيحة بروفسور الجراحة لي جيدا ومنه فقهت سر الفعالية في المجتمع الألماني. استخدم الرجل كلمة من أصل فرنسي (انكاجمانت) هكذا لفظها الرجل، ومشتقها من اللغة الألمانية (Initiative) أي المبادرة. قال لي عليك بالتحلي بروح المبادرة وليس المقرر عليك. بكلمة أخرى من أراد أن يبني نفسه بالعلم فعليه بالاندفاع في البحث عن كل وسيلة ممكنة لبناء نفسه بدافع الحرقة والحرص الفردي وليس بالأوامر والتوجيهات، وإن كانت هي بذاتها ضمن هذا النظام الذي يعم كل الروح الألمانية.ويشتق من هذه الروح شيء إضافي يمكن أن نسميه (روح الثقافة) وهي فكرة استفدناها من المفكر الجزائري (مالك بن نبي) حين فرَّق بين العلم والثقافة، فالعلم عنده هو كمّ المعلومات، أما السلوك فشيء مختلف وينبني عليه أيضا روح التطور والإبداع.قال مالك بن نبي الطبيب الألماني مثلا والطبيب النيجيري يتلقيان نفس المعلومات الطبية، ويحفظان كثيرا من التشريح والفسيولوجيا وآليات المرض في الجسم حسب الطب الحديث، ولكن تصرف الطبيب الألماني أو الياباني يختلف عن النيجيري والجزائري. وفي هذه النقطة بالذات أدركت أيضا الفروقات في الوسط الطبي، فنحن تعلمنا من الألمان فن الجراحة ولكن السلوك والتصرف في مواجهة الواقعات والحالات يختلف جدا. هذه الروح في العمل سماها مالك بن نبي (الثقافة) أي السلوك اليومي في التصرف تجاه الأشخاص والأحداث. وفي هذه النقطة كتب عالم الاجتماع الألماني (ماكس فيبر Max Weber) كتابه (روح الرأسمالية والأخلاق البروتستانتية) وذكر ثلاثة أمور قامت عليها روح النهضة في الغرب أشهرها عنصر (روح المبادرة) في مواجهة الأمور. المثل على ذلك مراجعة أي دائرة في كندا وأي دائرة عربية. تجد الوضوح والموظف المستنفر لك في كندا. كل وجهه لك يتابع كلماتك باهتمام ويتابع القضية لحلها بروح اجتهاد. في الكثير من دوائرنا تلاحظ القرف واللامبالاة والتهرب من المراجع وعدم الاهتمام بالرأي العام. فهذه هي روح الحضارة أو على العكس دم التخلف. والسؤال كيف الوصول إلى حقن دم الحضارة في بدن متخلف؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.