التحرش الجنسي بالأطفال ودوره في خلق الانحرافات الجنسية

يؤكد المختصون أيضا أن حدوث أي من علامات انحراف النمو الجنسي قد يظل لفترة مؤقتة وقد يستمر، فالسلوكيات غير الطبيعية تكسب الطفل شعورا ممتعا، وقد يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض طويلة الأمد على الأطفال.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

ارتباط السلوكيات الجنسية بالطفولة لا يعكس براءتها دائما، وارتباطها بالمرحلة العمرية وسماتها النمائية قد يختل في مرحلة ما ويسبب انحراف النمو الجنسي لدى الطفل عن مساره ويعطل أو يتداخل مع اهتمامات الطفل وأنشطته الطبيعية، ويستدعي تدخلا تربويا ونفسيا وطبيا لحل المشكلات السلوكية الناتجة.

مظاهر الانحرافات الجنسية

قد يطول هذا الانحراف أيضا حالات اللعب الجنسي فيدفع الطفل خلال ممارسته هذه الألعاب إلى استغلال أطفال أصغر منه سنا، وممارسة هذا اللعب بشكل علني ومتكرر رغم نهيه عن ذلك، وقد يتحول إلى أوضاع أكثر سوءا كمحاكاة العملية الجنسية أو تطبيقها مع الدمى أو الحيوانات الأليفة أو حتى الأطفال الآخرين، أو ممارسة العادة السرية، أو محاولة إدخال أدوات في الأعضاء التناسلية، أو حتى إطلاق تهديدات جنسية صريحة لأطفال أصغر سنا أو بنية جسدية، أو إجبارهم على أي نشاط جنسي.

أشكال عنفية

يؤكد المختصون أيضا أن حدوث أي من علامات انحراف النمو الجنسي قد يظل لفترة مؤقتة وقد يستمر، فالسلوكيات غير الطبيعية تكسب الطفل شعورا ممتعا، وقد يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض طويلة الأمد على الأطفال كلمس أعضائهم التناسلية خلال مشاهدة التلفاز أو عند الغضب دون إدراك منهم لذلك، وقد يفعلون هذا للحصول على انتباه الوالدين، فهم يشعرون بالمتعة إذا عرفوا أن هذا السلوك يسبب للوالدين الصدمة أو أنه ممنوع، وقد يمارس الأطفال العنف تجاه أقرانهم أيضا.

عوامل الانحرافات الجنسية

يندر حصول اتصال جنسي مباشر بين الأطفال في المرحلة العمرية المبكرة، لكن إذا حصل هذا فهو يعني أن الأمر تحول من مجرد لعب واستكشاف جنسي إلى إساءة جنسية بين الأطفال، وهي تمثل عرضا لمشكلة كبيرة، فإذا ارتكب الطفل إساءة جنسية لطفل آخر تصل لحد الاختراق، رغم أنه يعرف أن هذا الشيء مرفوض، أو لاحقه في أماكن معزولة كدورات المياه، أو خدعه أو رشاه فمثل هذه التصرفات تُعتبر إساءة جنسية أيضا، وعادة يمارسها الأطفال الأكبر سنا.

تتنوع العوامل التي تسهم في انحراف السلوك الجنسي لدى الطفل عن مساره الطبيعي، ومن هذه العوامل:

1/ تعرض الطفل لتجارب صادمة كالإساءة والكوارث الطبيعية والحوادث.

2/ التعرض للعنف في المنزل.

3/ عدم وجود رقابة كافية على الطفل في منزله.

4/ افتقار بيئة الطفل لما يُشعره بالمتعة، فيلجأ الطفل المكتئب أو الطفل الذي يشعر بالملل إلى لمس أعضائه كثيرا، ويمارس العادة السرية أو الاحتكاك الجنسي أيضا، وهذا عرض يشير إلى وجود مشكلات أخرى لدى هذا الطفل، كعدم وجود أشياء أخرى في حياته تثير لديه اللذة كما يجب، فيلجأ لهذا العمل الانطوائي ليستشعر اللذة بمفرده.

صورة تعبيرية(الجزيرة)

5/ مشاهدة المواد الإباحية.

6/ تعرض الطفل لمشاهد جنسية مصدرها البالغون في محيطه أو المحتوى الإعلامي يشكل عاملا رئيسيا في انحراف سلوكه.

7/ انتشار الإنترنت يساهم بشكل كبير في توسيع دائرة هذه الرسائل ووصولها إلى المراهقين مصادفة أو عن قصد عندما يجد المراهقون أنفسهم أمام ملايين الصفحات الإلكترونية غير الخاضعة للرقابة والمسؤولة عن عرض محتوى جنسي صريح غالبا ما يكون مؤذيا وغير دقيق.

فالمحتوى الجنسي الذي يشاهدونه يترك لديهم انطباعات طويلة الأمد، خصوصا وأنه يُشكّل لبنة أساسية في التسويق، فـ “المسوقون يعلمون أن الجنس يبيع”، ومثل هذا المحتوى يدفع الطفل لطرح المزيد من الأسئلة ويسبب له خلطا واضحا في بعض المفاهيم، ويطور لدى بعض الأطفال فضولا جنسيا مشوها، ويدفع أطفالا آخرين لمحاكاة وتقليد المحتوى الجنسي الذي تعرضوا له، واستخدام بعضهم سلوكيات جنسية لإيذاء أطفال آخرين.

مطالب لتجنب الانحرافات الجنسية

هنالك حقيقة تفرض على الجميع تقبّلها، وهي أن للطفل وجودا بشريا جنسيا سيلازمه مدى الحياة، وكون الطفل لم يُظهر أي سلوكيات جنسية في منزله فهذا لا يعني أنه لم يفعل ذلك خارجه، لا وقت للإنكار أو التجاهل أو الخجل، ويرى الأطباء وخبراء علم النفس والاجتماع، أن هنالك مطالب يجب تنفيذها لتدارك الانحرافات الجنسية عند الأطفال، منها:

1/ الوعي بنمو الطفل الجنسي وطبيعة هذه العملية والمؤثرات فيها هو مطلب أساسي يؤهل أهل الطفل للتعامل بشكل سليم مع أي سلوك يستجد في حياة أطفالهم، ومن هنا تنبع أهمية التثقيف الجنسي للأهل أولا وللطفل بعد ذلك، التثقيف الذي يتم الحصول عليه من المتخصصين فقط.

2/ عدم إهمال السلوكيات، خصوصا مشاركة الطفل في أي سلوك غير ملائم، ورغم أن الطفل يستجيب للمعلومات التي يقدمها والداه، فإن هذه المعلومات يجب أن تكون ملائمة لعمره ومستوى نموه، دون إغفال حقيقة أن الأطفال يحصلون على معظم التثقيف الجنسي من أقرانهم أو من وسائل الإعلام التي تقدم معلومات جنسية غالبا ما تكون خاطئة وغير متوائمة مع القيم الجنسية التي يود الوالدان أن يتبناها طفلهما.

3/ أهمية متابعة الأهل لأطفالهم واتباع بعض القوانين التي تسهل انتقال الطفل بين مراحل النمو الجنسي بسلام.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.