البيانوني.. يشكر الله لسيطرة ميليشيات الأسد على حلب

ماذا تعرف عن الداعية الإسلامي محمد أبو الفتح البيانوني؟ وما سبب تغريده على تويتر مباركاً الفرج لمدينة حلب، بعد أن سيطرت قوات الأسد على مناطق واسعة من ريفها؟

102
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أثار الداعية السوري محمد أبو الفتح البيانوني موجة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تغريدة له على تويتر بارك فيها بما سماه الفرج عن مدينة حلب، ذلك بعد أن سيطرت قوات الأسد على مناطق واسعة من ريف حلب.

وقال “البيانوني” في تغريدته: «الحمد لله على عظيم فضله ونعمائه حيث فرّجَ عن مدينة حلب وأهلها بعد ابتلاء طال عهده ونسأله تعالى أن يتم على ما تبقى من أجزاء فتأمن العباد والبلاد قريباً بفضله ورحمته.. آمين”.

انتقد المغردون تغريدة رجل الدين البيانوني، وعبروا عن أسفهم لما يحمله البيانوني من علم في الشريعة الإسلامية أن يقف مع مجرم يقتل المدنيين.

ويرى بعض المغردين أن آل البيانوني جميعهم شرفاء، وأفنوا عمرهم بين الجهاد والدعوة، وأنه يجب عليهم أن يتبرؤوا من أبو الفتح.

وبعد أن انهالت التعليقات من قبل النشطاء والمغردين على تصريحاته، أبدى “البيانوني” في تغريدة لاحقة عبر فيها عن استغرابه من ردود الفعل التي انتقدت شكره لله على سيطرة قوات الأسد على كامل مدينة “حلب”، وقال فيها: عجبا من أن يغيظ كثيرا من الناس شكرُ الله عز وجل على ما تفضل به من نصرة كما يشاء، وعلى يد من شاء ودعاءٌ له سبحانه أن يتمم بالخير!!! قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا.. فقد دعا كثير من الناس بغير ذلك، فلم يستجب لهم. فقدر الله وما شاء فعل، والحمد لله .

هذه ليست التغريدة الأولى:

عام 2015، رحب البيانوني بالتدخل الروسي في سوريا، وكتب تغريد على تويتر قال فيها: “إن كنت لا أرحب ولا أصفق لأي تدخل خارجي في بلادي… إلا أني أرضى، وأؤمل خيراً من التدخل الروسي الذي أراه أقل شراً ومفسدة في نظري”.

عام 2016 دعا البيانوني الله إلى إلهام المسلحين الجلاء عن “حلب” وكف أذاهم عن أهلها، أيضاً خلال تغريدة على تويتر.

و تمنّى في إحدى تغريداته السلامة لأهالي “كفريا” و”الفوعة” بعد تعرضهم لتفجير حافلاتهم الخارجة ضمن إطار اتفاق البلدات الأربعة.

عام 2018 بارك بعودة الأمن والأمان إلى الغوطة ودرعا.

من هو محمد أبو الفتح البيانوني؟

ينحدر البيانوني من مدينة حلب وهو من مواليد 1940 حاصل على إجازة في الشريعة من “دمشق” وماجستير ودكتوراه من جامعة الأزهر، وهو الشقيق الأصغر للمرشد العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا علي صدر الدين البيانوني، المؤيد للثورة السورية.

البيانوني والثورة السورية:

شارك البيانوني في بداية الثورة مع بعض مشايخ حلب في صياغة بيان دعوا فيه إلى إعطاء المزيد من الحريات والامتناع عن استخدام العنف .

عاود البيانوني  لإصدار بيانٍ في شباط من العام 2013 وكان حينها في السعودية رفض فيه التغيير بالعنف واعتبر أن ما يحدث في سوريا فتنة ويجب اعتزالها.

عاد “البيانوني” إلى سوريا أواخر العام 2018 بعد غياب وصفه بـ”سنوات الفتنة”، وزار مجمع أحمد كفتارو والتقى ببعض “علمائه”.

عام 2019، التقى البيانوني بأكبر ممثلي إيران في سوريا عبد الله نظام، المشرف على مجمع السيدة زينب.

مصدر تويتر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.