البولندية غير المصنفة إيجا شيانتيك تحمل كأس بطولة فرنسا المفتوحة للتنس

شيانتيك البالغ عمرها 19 عاما أول لاعبة بولندية تحرز لقبا في البطولات الأربع الكبرى، باتت أصغر فائزة باللقب منذ أن رفعت مونيكا سيليس كأس سوزان لنجلن 1992. كما تعتبر ثاني لاعبة غير مصنفة تفوز بالبطولة بعد اللاتفية يلينا اوستابنكو 2017.

قسم الأخبار

حصدت اللاعبة البولندية الشابة إيجا شيانتيك، لقب بطولة فرنسا المفتوحة للتنس، السبت 10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، بعد تغلبها في المباراة النهائية على الأمريكية المصنفة الرابعة صوفيا كينين 6-4 و6-1 في مباراة نهائي البطولة.

وبذلك تكون شيانتيك أول لاعبة بولندية تحرز لقبا في البطولات الأربع الكبرى، كما أن اللاعبة البالغ عمرها 19 عاما، باتت أصغر فائزة باللقب منذ أن رفعت مونيكا سيليس كأس سوزان لنجلن في 1992.

وبفوزها هذا تعتبر شيانتيك أول لاعبة تحرز لقب السيدات بدون أن تفقد أي مجموعة منذ البلجيكية جوستين هينان في عام 2007. كما تعتبر ثاني لاعبة غير مصنفة تفوز بطولة “رولان غاروس” بعد اللاتفية يلينا اوستابنكو العام 2017.

تصريحات للصحافة

قالت شيانتيك المصنفة 54 عالميا، وهي أقل لاعبة تصنيفا تحرز لقب السيدات في رولان غاروس منذ بدء تصنيف اتحاد (SE:7020) اللاعبات المحترفات عام 1975 “أنا سعيدة للغاية. أنا سعيدة بأن أسرتي وصلت إلى هنا أخيرا. إنه شيء مؤثر للغاية”.

وأضافت اللاعبة البولندية، “قبل عامين فزت ببطولة كبرى للناشئات والآن أنا هنا. يبدو وكأن لم يمر الكثير من الوقت. أنا متأثرة للغاية”.

فيماأبلغت صوفيا كينين المصنفة الرابعة في البطولة الصحافيين “الأمور كانت صعبة جدا هنا. شيانتيك كانت تتحدث في مقابلة وأنا جالسة على المقعد أبكي. بالتأكيد كانت هناك الكثير من المشاعر. حاولت عدم البكاء لكن في النهاية بكيت”.

وتابعت “الأمر ليس سهلا. كنت أتمنى رفع هذا الجائزة الجميلة. الأمر ليس سهلا عندما تكون قريبا من حصد اللقب وتخسره. لكن هكذا تسير الأمور”.

وأضافت “اليوم بعد المجموعة الأولى شعرت أن الألم شديد ولم أستطع التحرك. لهذا السبب طلبت وقتا للعلاج. الوضع زاد سوءا. لكن كما قلت شيانتيك لعبت بشكل رائع وكل الإشادة تذهب إليها”.

تفاصيل المباراة

تقدمت شيانتيك سريعا 3-صفر بعد أن خسرت ثلاث نقاط فقط قبل أن تتمالك كينين نفسها، لكن اللاعبة البولندية حسمت المجموعة الأولى والإرسال في حوزة منافستها الأمريكية بعد أن تبادلت اللاعبتان كسر الإرسال مرة أخرى.

ودخلت كينين المباراة وهي تضع ضمادة كبيرة على الفخذ الأيسر وطلبت وقتا للعلاج بعد الشوط الثالث من المجموعة الثانية وعادت إلى الملعب بضمادة أكبر، لكنها لن تختلق الأعذار بسبب الإصابة.

لكن اللاعبة الأمريكية لم تستطع مواجهة كل هذه المتاعب، وفازت بثلاث نقاط فقط بعد عودتها للملعب بينما مضت شيانتيك لتحرز اللقب.

صوفيا كينين (رويترز)

بطولة الرجال بين ديوكوفيتش ونادال

سيكون ملعب فيليب شاترييه، اليوم، على موعد مع المباراة الـ56 بين الصربي نوفاك ديوكوفيتش والإسباني رافايل نادال، حين يتواجهان في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة للتنس على ملاعب «رولان غاروس».

ويبحث ديوكوفيتش، المصنف أول عالمياً، عن لقبه الـ18 في البطولات الكبرى لكن الثاني فقط في رولان غاروس، ما سيجعله ثالث لاعب في التاريخ يتوج مرتين على الأقل بالألقاب الأربعة الكبرى.

بدوره، سيكون نادال أمام فرصة تاريخية لمعادلة رقم السويسري روجيه فيدرر من حيث عدد الألقاب الكبرى (20)، في حال توج بطلاً لرولان غاروس للمرة الرابعة توالياً والـ13 في تاريخه.

وتبدو الفرصة قائمة أمام ديوكوفيتش لإنهاء هيمنة نادال، إذ قدّم موسماً مثالياً لم يخسر فيه سوى مباراة واحدة من أصل 38، وكانت بقرار تحكيمي بعد استبعاده من الدور الرابع لبطولة «فلاشينغ ميدوز» نتيجة توجيهه كرة قوية باتجاه إحدى حكمات الخط.

وستكون مواجهة اليوم الثانية بين الإسباني والصربي هذا العام بعد نهائي كأس رابطة المحترفين حين فاز ديوكوفيتش بمجموعتين.

مصدر رويترز أ ف ب
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.