البنك المركزي السوري يحدد دفع البدل النقدي للخدمة الإلزامية بسعر السوق السوداء

يحق للمكلف بالخدمة الإلزامية دفع بدل نقدي مقداره ثلاثة آلاف دولار أمريكي أو ما يعادلها بالليرة السورية وفق سعر الصرف الذي يحدده مصرف سوريا المركزي بتاريخ التسديد، أي ما يعادل ثلاثة ملايين و800 ألف ليرة سورية، لكن وبحسب نشرة المصرف الجديدة، سيدفع سبعة ملايين و650 ألف ليرة سورية.

الأيام السورية؛ داريا محمد

أصدر “مصرف سورية المركزي” التابع لحكومة الأسد، الثلاثاء 1ديسمبر/كانون الأول2020، قراراً حدد فيه سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية لدفع بدل الخدمة الإلزامية، بما يتناسب مع سعر السوق السوداء ويتعارض مع سعره الرسمي.

وحدد المصرف سعر الدولار الواحد بمبلغ 2550 ليرة سورية، وهو يمثل أكثر من ضعف السعر الرسمي للدولار المحدد من قبل المركزي والذي يشمل صرف الحوالات الخارجية ويبلغ 1256 ليرة سورية.

ويشمل القرار المكلف بالخدمة الإلزامية الذي تقرر وضعه بخدمة ثابتة، والذي يجب عليه دفع بدل نقدي مقداره ثلاثة آلاف دولار أمريكي أو ما يعادلها بالليرة السورية (سبعة ملايين و650 ألف ليرة سورية)، وفق السعر الذي حدده المركزي.

بالإضافة إلى الطيار العامل لدى مؤسسة الخطوط الجوية السورية الذي تم تأجيله لمدة خمس سنوات متواصلة، أو الذي أتم خمس سنوات خدمة فعلية لدى المؤسسة المذكورة، واستمر خلالها بمزاولة المهنة، وذلك بموجب دفع بدل نقدي مقداره عشرة آلاف دولار أمريكي أو ما يعادلها بالليرة السورية (25 مليونًا و500 ألف ليرة سورية) وفق سعر الصرف الذي حدده المركزي في نشرة “البدلات”.

قبول البدل بالليرة أو الدولار أو اليورو

وأوضح القرار أن دفع البدل النقدي يتم في “فروع مصرف سوريا المركزي بالمحافظات سواء كان بالليرة السورية أو الدولار الأميركي أو اليورو، ويحتسب المعادل للراغبين بالدفع باليورو بناء على نشرة العملات التي يصدرها مصرف سوريا المركزي بصورة يومية والمستندة إلى الأسعار العالمية لليورو والدولار”.

الدفع كاش حصراً

وأكد المصرف في قراره أن الدفع نقدًا (كاش) حصرًا، وأن مصرف سوريا المركزي أو أيًا من المصارف العاملة ومؤسسات الصرافة المرخصة لا يبيعون الدولار الأمريكي واليورو بهدف دفع البدل النقدي.

بينما سمح المصرف لمن يفوضه المكلّف (الراغب بدفع البدل) بتسلّم مبلغ الحوالة نقدًا (كاش) لدفع البدل النقدي من مؤسسات الصرافة أو المصارف المرخصة بناء على كتاب من شعبة التجنيد.

موجة غضب

أثار القرار موجة انتقادات وسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، ردا على القرار الذي نشره المصرف المركزي، حيث علق الكثيرون على المنشور بعبارة (نصب على عينك يا تاجر).

وعلق آخرون أن نظام الأسد يحاول رفد خزينته بالقطع الأجنبية من خلال البدل الداخلي وتقليل مدة سنوات الإقامة.

تعديل قانون خدمة العلم

أصدر رئيس النظام بشار الأسد في الـ نوفمبر/11تشرين الثاني الماضي، مرسوماً تشريعياً رقم 31 لعا2020، حدد فيه أحكام ومبالغ البدل النقدي للمكلفين بالخدمة العسكرية ضمن قواته ممن تقرر وضعهم بخدمة ثابتة، داخل سوريا وخارجها، بهدف الحصول على مزيد من القطع الأجنبي من خلال دفع البدل للمكلفين.

وبحسب المرسوم، يحق للمكلف بالخدمة الإلزامية الذي تقرر وضعه بخدمة ثابتة دفع بدل نقدي مقداره ثلاثة آلاف دولار أمريكي أو ما يعادلها بالليرة السورية وفق سعر الصرف الذي يحدده مصرف سوريا المركزي بتاريخ التسديد، اي ما يعادل ثلاثة ملاين و800 ألف ليرة سورية، لكن وبحسب نشرة المصرف المركزي الجديدة، على الراغبين بدفع البلد أن يدفع سبعة ملايين و650 ألف ليرة سورية.

مصدر قرار المصرف أرشيف الأيام مواقع التواصل الاجتماعي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.