البنتاغون يعلن حصيلة الضحايا العسكريين الأميركيين ويتهم انتحاريين من داعش بتنفيذ هجوم كابول

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، أن انتحاريان من داعش نفذا هجوم مطار كابول الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى بينهم جنود أميركيون. وبدوره، تبنى تنظيم داعش هذا التفجير الدامي.

فريق التحرير- الأيام السورية

أعلن البنتاغون أنّ حصيلة الضحايا العسكريين الأميركيين الذين سقطوا في الهجوم الانتحاري الذي وقع الخميس 26 آب/ أغسطس 2021، عند إحدى بوابات مطار كابول ارتفع إلى 13 قتيلاً و18جريحاً.

وقال المتحدّث باسم القيادة العسكرية المركزية الأميركية الكابتن بيل أوربان في بيان “توفي جندي أميركي ثالث عشر متأثّراً بالجروح التي أصيب بها نتيجة الهجوم على بوابة آبي”.

وأضاف أنّ “عدد الجرحى هو الآن 18 جريحاً”، علماً بأنّ الحصيلة السابقة التي أوردها البنتاغون أفادت بسقوط 12 قتيلاً و15 جريحاً في صفوف العسكريين الأميركيين.

 

القتلى الـ13 من المارينز

من جهته قال متحدّث باسم سلاح مشاة البحرية الأميركية “المارينز” إنّ 10 من القتلى الـ13 هم من المارينز، مشيراً إلى أنّ هوياتهم ستبقى طيّ الكتمان لمدة 24 ساعة ريثما يتمّ إبلاغ عائلاتهم بمقتلهم.

ولم يعلن الجيش الأميركي حتى الآن تفاصيل الهجوم، لكنّ الجنرال كينيث ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأميركية المسؤولة عن أفغانستان، أنّ بوابة آبي المؤدية إلى مطار كابول شهدت تفجيرين نفّذهما انتحاريان ينتميان إلى “ولاية خراسان” في تنظيم داعش الإرهابي و”أعقبهما مسلّحون إرهابيون من التنظيم نفسه “أطلقوا النار على المدنيين والجنود”.

 

انتحاريان من داعش نفذا هجوم كابول

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، أن انتحاريان من داعش نفذا هجوم مطار كابول الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى بينهم جنود أميركيون. وبدوره، تبنى تنظيم داعش هذا التفجير الدامي.

وقال الجنرال كينيث فرانك ماكينزي قائد القيادة المركزية في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الدفاع “البنتاغون” إن مجموعة من عناصر داعش شنت الهجوم على مطار كابول، وإن التفجير أعقبه إطلاق نار ومواجهة مسلحة.

وتابع: “ليس لدي معلومات تفيد بسماح طالبان بشن هجوم مطار كابول”، مضيفاً أنه “تم التحقق من الانتحاري أثناء عبوره بوابة المطار”.

ولم يحمل ماكنزي حركة طالبان مسؤولية الهجوم لكنه قال إنه ينبغي عليها إعادة الطوق الأمني المفروض حول المطار والذي اجتاحه آلاف الأفغان الساعين إلى مغادرة البلاد بعد سيطرة الحركة على أفغانستان. وأشار إلى أن الولايات المتحدة اطلعت حركة طالبان على معلومات استخباراتية بشأن هجمات محتملة.

وأضاف الجنرال ماكينزي: “ليس لدينا إحصائيات دقيقة عن عدد ضحايا الهجوم” الذي تشير معلومات إلى أنه أوقع 72 قتيلاً (60 مدنياً و12 جندياً أميركياً) وأكثر من 140 جريحاً بينهم 15 جندياً أميركياً.

وأكد أن “الولايات المتحدة سترد على هجوم مطار كابول”، متوعداً “منفذي هجوم مطار كابول بدفع الثمن”. وتابع: “نستعد للرد على المتورطين بالهجوم”.

وتوقّع قائد القوات المركزية بأن يشن داعش هجمات إضافية في أفغانستان، مضيفاً: “سنركز على الأمن الوقائي لتجنب هجوم مماثل في كابول”.

وشدد على أن “داعش لن يثني الولايات المتحدة عن مهمتها في أفغانستان”، مضيفاً: “لدينا القوات الكافية لحماية مطار كابول.. ولن نوقف تزويد طالبان بالمعلومات اللازمة لتجنب اعتداءات مماثلة”.

وتابع: “نركز الآن على تهديدات أخرى خطيرة في أفغانستان” حيث يحاول داعش أيضاً “استهداف طائرات في كابول”.

وشدد ماكينزي على مواصلة عملية الإجلاء من مطار كابول رغم التفجير، قائلاً: “سنواصل مساعدة من يريد الخروج من أفغانستان.. وهناك نحو 1000 مواطن أميركي ما زالوا في أفغانستان”.

مصدر رويترز أسوشيتد برس
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.