البرلمان البريطاني يطلب من الحكومة إلقاء مساعدات على حلب

وقع 120 نائبا برلمانيا بريطانيا من جميع الأحزاب بيانا ًمشتركاً طالبوا فيه رئيسة الوزراء تريزا ماي بتوجيه الطيران الحربي البريطاني الذي يعمل في الأجواء السورية لإلقاء مساعدات على أحياء حلب الشرقية التي تتعرض لحصار وقصف من نظام بشار الأسد وحليفه الروسي.

وقال النواب في أن نظام الأسد وحلفيته روسيا يتوجهان إلى إبادة كل من بقي حياً هناك ولم يقتله قصفهم العشوائي بعد.

وتشهد مدينة حلب في الأونة الاخيرة هجوماً عنيفاً من قبل قوات الأسد ورسيا، وسط حصار خانق يدخل شهره الرابع، وسقوط اعداد كبيرة من الشهداء يومياً، إلى جانب قصف المشافي في المنطقة.

وحسب إحصائية أولية قدمتها إدارة الدفاع المدني في حلب تتحدث عن 500 شهيد وأكثر من 1500 جريح ينتظرون الموت ببطء جراء استهداف المشافي الطبية في أحياء المدينة وتدميرها.

إلى ذلك قال صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة يونيسيف إن عدد الأطفال المحاصرين في سوريا تضاعف منذ شهر مارس الماضي وتجاوز نصف مليون طفل بينهم مئة ألف في الأحياء الشرقية من حلب. ووجهت المنظمة نداء استغاثة لإنقاذ أولئك المحاصرين لا سيما في مناطق قالت إنها لم تتلق أي مساعدات خلال العامين الماضيين.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.