الاعتذار عن تصرف مشين بحق الثورة غير مقبول

محمود علي الخلف :_

لا يقبل اعتذار عن تصرف مشين ( بقصد او بدون قصد ) يتعلق بالحق العام للثوره !!!
لنا تعليق علي عبارة وردت في البيان الذي تم اشراكنا فيه بخصوص الاستاذ لوي حسين والأستاذ خالد خوجه في المنشور السابق علي صفحتنا
العباره هي – تصرف غير مسؤول – اننا نري الوصف مغالط للتصرف. فما حدث هو تصرف مسؤول وبقناعة تامه. من الذي تقدم بطلب ازاحة العلم بقناعة وتصميم وهو المعارض وهو رئيس طيف سياسي السيد لوي حسين ( يدعي معارضته للسلطة الاسديه )الذي أفرج عنه حديثا من سجون السلطه بعد فترة يسيره من اعتقاله. و السيد خالد خوجه رئيس الائتلاف الذي تلقي طلب الازاحه بأريحية وبكل قناعة ودون اكراه. ، من هنا نقول انه تصرف مسؤول بدر من كليهما ،طلب تم له التجاوب .
نعم مسؤول. لما يؤمنان به ويسعيان لتحقيقه لا يضرهما اثاره ،وما يترتب عليه من احداثيات لثورتنا في صميمها.
نحن لا نوجه لوما علي من كان في سجون الطغاه فلربما ما زالت نفسه اسيرة ومرتعبه مما لاقي في سجنه من احن ومحن من فنون عذاب لا توصف. حتي بدا لنا شخصا اخر لم نمييز ظاهره ، فله عذره. لما سكن في خلده وتسطر علي جوانحه ، وهو عاني ما عاني من مشقة وخوف وحذر وبمشيته سبحانه ،وفقه في عبور آلاف الاميال وما تخللها من حواجز موت ،من دمشق الي اسطنبول ،الي بر الأمان .
لكن من هو حرا طليقا ولم يمس باذي ولم يضرب ولو سوط واحد وهو القايد السياسي لثورتنا والذي من أولي أولوياته المحافظة علي وحدة وقوة وعزة ثورته والعمل بكل طاقاته لتحقيق ذلك ودفع عنها كل ما هو عكس ذلك ، ورمز ثورته ( رايتها )هو عامل من اهم العوامل التي تميز الحر الثائر عن الشبيح الفاجر ، فتصرفه هذا يجب ان يسال عنه وان لا يمر الامر سدا. علي حوارييه اصحاب القرار والكلمة. من أعضاء الائتلاف ، نحن بدورنا نطالب باستقالته واستقالة أعضاء الائتلاف عموما ، ولا يقبل اعتذار عن تصرف ( يتعلق بالحق العام للثوره ) وندعو الجميع الي العمل لعقد مؤتمر وطني علي اساس نوعي جامع ينتج عنه قيادة لثورتنا سياسيا وعسكريا ، والله الموفق
امين عام حزب الوسط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.