الادعاء الألماني: لم نقرر التحقيق مع برينتاج بعد نبأ بيعها كيماويات لسوريا

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قال ممثلو الادعاء في ألمانيا أمس الأربعاء 26حزيران /يونيو؛ إنهم لم يتخذوا بعد قرارا بالتحقيق مع شركة برينتاج، أكبر موزع للكيماويات في العالم، بعدما قالت صحيفة زودويتشه تسايتونج إن الشركة باعت مواد كيماوية خاما لشركة أدوية سورية.

وذكرت متحدثة باسم ممثلي الادعاء في مدينة إيسن بغرب ألمانيا أنهم تلقوا شكوى تتعلق ببرينتاج من ثلاث منظمات غير حكومية هي: مبادرة عدالة المجتمع المفتوح ومقرها نيويورك، ومنظمة الأرشيف السوري ومقرها برلين، ومنظمة ترايال إنترناشونال ومقرها سويسر، وأضافت: ” يجري النظر في الشكوى. لم نتخذ قرارا بعد بفتح تحقيق”، وتراجعت أسهم برينتاج بعد تقرير الصحيفة وانخفضت 7.45 بالمئة الساعة 0853 بتوقيت جرينتش.

وعلى الرغم من إمكانية استخدام النظائر الكيماوية، مثل الديثيلامين والإيزوبروبانول، في صنع الأدوية فإن من الممكن أيضا استخدامها في صنع السارين المحظور، ونقلت الصحيفة عن الشركة قولها “إن الشحنات المباعة لسوريا تتماشى مع القانون”.

مصدر رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.