الاتحاد الأوروبي يضيف 7 وزراء سوريين إلى قائمة عقوباته، فمن هم؟

تم تعيين كل هؤلاء الوزراء في الفترة من مايو/ أيار إلى أغسطس/ آب 2020. ويعتقد الاتحاد الأوروبي أنهم مسؤولون عن قمع المدنيين السوريين. وقال الاتحاد إن هولاء “كوزراء في الحكومة، يتقاسمون المسؤولية عن القمع الشديد للنظام السوري ضد السكان المدنيين”.

قسم الأخبار

وسّع الاتحاد الأوروبي، الجمعة 16 تشرين الأول/ أكتوبر، قائمة عقوباته على سوريا، مضيفا إليها سبعة وزراء سوريين، بحسب ما أفادت وكالة الأناضول.

من هم الوزراء المعاقبون؟

بحسب وكالة سبوتنيك، فقد طالت عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا كلّا من، وزير التجارة الداخلية طلال البرازي، والثقافة لبنى مشاوي، والتعليم دارم طباع، والعدل أحمد السيد، والموارد المائية تمام رعد، والمالية كنان ياغي، والنقل زهير خزيم، وفق البيان.

وطبقاً للاتحاد الأوروبي فقد تم تعيين كل هؤلاء الوزراء في الفترة من مايو/ أيار إلى أغسطس/ آب 2020، وقال الاتحاد في بيان “كوزراء في الحكومة، فإنهم يشاركون المسؤولية عن القمع القاسي، الذي يمارسه النظام السوري ضد السكان المدنيين”.

وتنص العقوبات على تجميد الأصول المالية لهؤلاء المسؤولين، في دول الاتحاد الأوروبي وحظر سفرهم إليها.

عقوبات أوربية سابقة

في 28 مايو/ أيار 2020 مدّد مجلس الاتحاد الأوروبي العقوبات على النظام السوري لمدة عام وانتهت في 1 يونيو/ حزيران، تضمنت قائمة العقوبات في ذلك الوقت 273 شخصًا تم منعهم من دخول الاتحاد الأوروبي وتجميد أموالهم.

كما تطبق إجراءات تقييدية على 70 منظمة في سوريا. وتضم القائمة المحدثة الآن 280 فردًا و70 منظمة.

كما تشمل العقوبات الأوروبية ضد نظام الأسد، منذ عام 2011، واردات النفط، وحظر بعض الاستثمارات، وتجميد أصول البنك المركزي السوري في دول الاتحاد، وتقييد استيراد المعدات والتقنيات المستخدمة في قمع الشعب، وقطع الاتصالات.

مصدر الأناضول سبوتنيك
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.