الإعلان عن حكومة إنقاذ في إدلب تضمّ إحدى عشرة وزارة

بالإعلان عن حكومة الإنقاذ بات الشمال السوري يُدار بحكومتين منفصلتين: إحداهما في إدلب وتديرها حكومة الإنقاذ، والثانية في ريف حلب الشمالي تديرها الحكومة السورية المؤقتة.

الكاتب: أحمد سراج الدين

أعلن الدكتور “محمد الشيخ” المكلّف بتشكيل “حكومة إنقاذ” في الداخل السوري بالمؤتمر الذي عُقد في باب الهوى بإدلب في الثاني من تشرين الثاني الجاري، تشكيلة حكومة الإنقاذ، متضمنةً إحدى عشرة وزارة، بعد 15 يوماً من تكليفه بإجراء مشاورات لتشكيل الحكومة من الهيئة التأسيسية المنبثقة عن المؤتمر السوري العام.

سمّى رئيس الحكومة الشخصيات التي تولّت الحقائب الوزارية وقد تضمنت العميد أحمد نوري محمد ديب من إدلب وزيراً للداخلية، والدكتور إبراهيم محمد شاشو من حلب وزيراً للعدل، وأنس محمد بشير الموسى من حماة وزيراً للأوقاف، الدكتور جمعة العمر من إدلب وزيراً للتعليم العالي، محمد جمال الشحود من إدلب وزيراً للتربية، فايز أحمد الخليف من إدلب وزيراً للزراعة، عبد السلام الخلف من إدلب وزيراً للاقتصاد، محمد علي عامر من دمشق وزيراً للشؤون الاجتماعية والمهجّرين، ياسر غسان النجار من حلب وزيراً للإسكان والإعمار، فاضل طالب من إدلب وزيراً للإدارة المحلية، الدكتور أحمد الجرك من إدلب وزيراً للصحة”.

“حكومة الداخل” جاءت بعد مبادرة للأكاديميين في محافظة إدلب دعت لضرورة تشكيل جسم ثوري يتولى إدارة الشؤون المدنية في الشمال المحرر، أفضت لعقد المؤتمر السوري العام الذي حضرته شخصيات مدنية وأكاديمية من مختلف المحافظات، شُكّل على إثره هيئة تأسيسية مهمتها تحديد اسم رئيس الحكومة ومراقبة عملها، طالت الحكومة التي تقصي الحكومة السورية المؤقتة شكوكاً كبيرة متهمة فصيل تحرير الشام بالوقوف وراء تشكيلها.

الدكتور “بسام صهيوني” رئيس الهيئة التأسيسية المنبثقة عن المؤتمر السوري العام قال في تصريح سابق لـ “الأيام”: إنّ الهيئة اعتمدت في تسمية رئيس الحكومة على ثمانية معايير أساسية منها “السيرة الثورية، الشهادة الجامعية، الخبرة في الإدارة، العمر فوق الـ 40 عاماً، وألا يحمل جنسية غير الجنسية السورية، والإقامة في الداخل، ألا يكون متهم بجرم أو حكم قضائي.

يشكّل الإعلان عن “حكومة الإنقاذ” في الداخل إقصاء كاملاً لمؤسسات الحكومة السورية المؤقتة التابعة للائتلاف الوطني، حيث من المفترض أن تبدأ الحكومة المشكلة مهامها فور الإعلان عنها اليوم، على أن تتخذ من مدينة إدلب مركزاً لها، تتبعها تشكيل هيئة عسكرية كبديل عن وزارة الدفاع لم تتوضح تفاصيلها، وجهاز شرطة مدنية وتسلم لإدارة معبر باب الهوى الحدودي.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.