الإضراب شكل من أشكال النضال اللاعنفي.. أشكاله وأشهر الإضرابات في التاريخ

الإضراب، عمل جماعي لوقف العمل بطريقة منسقة؛ بهدف الضغط على قادة الأعمال أو الحكومات للتفاوض أو للرضا بمطالب المضرِبين، وكما تقول موسوعة لاروس الفرنسية بأنه “انقطاع مؤقت للعمل، للدلالة على السخط”.

الأيام السورية

التدخل اللا عنفي وهو سلوك لا عنفي متعمد يستخدم غالباً التدخل المادي لمواجهة موقف أو حدث ظالم، مثل: الاعتصام، احتلال المواقع، المرابطة حول الأشجار، الإضراب عن الطعام، الإضرابات، والتجمعات والعرائض والتواقيع، الامتناع عن دفع الضرائب، العرقلة، الحصار، الامتناع عن الخدمة العسكرية، والمظاهرات العامة هي بعض الوسائل التي تم اعتمادها في الحركات اللاعنفية.

تعريف الإضراب

عرف القاموس السياسي الفرنسي الإضراب على أنه: “عمل جماعي لموظفي الشركة، والصناعة، لوقف العمل بطريقة منسقة؛ بهدف الضغط على قادة الأعمال أو الحكومات للتفاوض أو للرضا بمطالب المضرِبين وأبرزها: زيادة الأجور، تحسين ظروف العمل، إلغاء قرار غير شعبي ويضر بمصالح العمال (زيادة ساعات العمل على سبيل المثال) وغيرها من المطالب”، من جهتها عرّفت موسوعة لاروس الفرنسية الإضراب بأنه “انقطاع مؤقت للعمل، للدلالة على السخط”.

ظهور مصطلح الإضراب

تعني كلمة إضراب باللغة الفرنسية (Grève) وهي مشتقة من الكلمة اللاتينية (Grava) وتعني الشاطئ الرملي، واليوم كلمة غريف اسم مدينة تقع على حافة نهر السين، حيث تجمع العمال العاطلين عن العمل في فرنسا، أما في اللغة الإنجليزية فهي (The strike)، واستخدمت هذه الكلمة للمرة الأولى في عام 1768، عندما قام البحارة البريطانيون احتجاجاً على انخفاض رواتبهم “بضرب” أو إزالة أشرعة السفن التجارية في ميناء لندن، مما أدى إلى شل السفن.

أقسام الإضرابات

يمكن تقسيم الإضرابات في التاريخ إلى قسمين:

الإضرابات ما قبل الثورة الصناعية

1/ إضراب في روما القديمة، قام به المواطنون لأنهم كانوا ساخطين من طريقة تعامل السلطات الرومانية مع الجنود الذين حاربوا من أجل الإمبراطورية حيث كانت تعتبرهم عبيداً.
2/ إضراب في الرابع عشر من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1152 قبل الميلاد، حيث قام به الحرفيون في المقبرة الملكية في مصر في عهد الفرعون رمسيس الثالث في مصر القديمة، حيث تركوا أعمالهم لأنهم لم يتلقوا رواتبهم، فقامت السلطات بزيادة الأجور.

الإضرابات خلال وبعد الثورة الصناعية

1/ إضراب عمال الفحم في مدينة ستا فورد شاير البريطانية في شهر نيسان/ أبريل عام 1842 ضد الرأسماليين.
2/ إضرابات عمال مصانع السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1936.

صورة متخيلى للإضراب الكبير عام 1877 (غريلان)

أشهر الإضرابات في التاريخ

1/ في الأول من أيار/ مايومن عام 1886؛ بلغ الحراك العمّالي ذروته مع تنظيم العمال في شيكاغو إضراباً عامّاً، ووصل عدد المنخرطين فيه إلى 700ألف عامل، ليتمكّن الإضراب بذلك من شلّ الحركة الاقتصادية في المدينة.

وفي الرابع من الشهر ذاته؛ بلغ الإضراب والمظاهرات المرافقة له الذروة؛ عندما اجتمع عشرات الألوف في ميدان “هايماركت” بقلب المدينة، من العمال ومؤيدي مطالبهم، وكان التجمع مترافقاً مع إلقاء الكلمات والخطب الحماسية من قبل منظمي الحراك من الاشتراكيين.

2/ في بريطانيا؛ كان شهر أيار/ مايو من عام 1926 شاهداً على أكبر إضراب عام في تاريخ البلاد، فقد دعا المؤتمر العام للنقابات إلى الإضراب، بهدف دعم عمال مناجم الفحم، الذين أُبلغوا بأنّ أجورهم ستخفَّض بنسبة 13%، وعدد ساعات مناوباتهم سيرتفع.

وبلغ عدد الملتزمين بالإضراب نحو (1.75) مليون شخص في جميع أنحاء البلاد، وكان من بينهم عمال الموانئ، والمطابع، وعمال محطات توليد الكهرباء، والسكك الحديدية، وترافق الإضراب مع مظاهرات ومسيرات رفعت شعار الإضراب: “ليس لدقيقة في اليوم، وليس لبنس واحد من الأجر”.

3/ عام 1936 نظّم الفلسطينيون إضراباً عاماً بغرض تحقيق مطالب وطنية تتعلق بمستقبل البلاد، بدأ الإضراب في التاسع عشر من نيسان (أبريل)، واستمر حتى تشرين الأول (أكتوبر)، وتطوّرت به أحداث الثورة الفلسطينية الكبرى، التي استمرت حتى عام 1939.

4/ في هولندا أيضاً، عام 1941، حصل إضراب شهير يتعلق بأحداث غير اقتصادية، عرف بـ “إضراب فبراير”، وهو إضراب عام نُظم في هولندا إبان احتلالها من قبل الألمان، عام 1941، خلال الحرب العالمية الثانية، وقام بتنظيمه الحزب الشيوعي الهولندي، رغم كونه محظوراً آنذاك، وذلك احتجاجاً على الاضطهاد الذي تعرّض له اليهود الهولنديون من قبل الحكم النازي.

5/ أعلن عمال البناء في برلين بدء الإضراب، في حزيران (يونيو) عام 1953، بعد غضبهم من ساعات العمل المتزايدة، ونزل العمال إلى الشارع، في تحدٍّ للحكومة الألمانية الشرقية، وواجهت القوات السوفييتية الإضرابات والمظاهرات بالقمع العنيف، إلى أن سيطرت عليها وأخمدتها، لكن هذا الإضراب كان بداية لسلسلة من الاحتجاجات استمرت حتى إسقاط جدار برلين عام 1989.

6/ أعلنت النقابات العمالية للمطالبة بحقوق العمال المهضومة، في فرنسا، إضراباً رمزيّاً لمدة يوم واحد، في الثالث عشر من أيار (مايو) 1968، لكنّ حجم استجابة العمال الواسعة في ذلك اليوم جعلت الإضراب يتجاوز حدود الرمزيّة، وشهدت باريس في ذلك اليوم مظاهرة شارك فيها مليون شخص. وكانت أحداث أيار (مايو) 1968 أكبر إضراب عام شهده تاريخ فرنسا.

مصدر (جيمس سكوت، المقاومة بالحيلة)، (محمد حسام الدين، ساخرون وثوار) (مهند نجار، السخرية بوصفها مقاومة سياسية) (موقع معابر، موقع حفريات، الحوار المتمدن، معهد العالم للدراسات)
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.