الأمم المتحدة.. إجراءات عاجلة بشأن التنوع البيولوجي من أجل التنمية المستدامة

من المقرر اعتماد استراتيجية مدتها عشرة أعوام لوقف تدمير الموائل الطبيعية في اتفاقية التنوع البيولوجي “سى أو بى – 15” للأمم المتحدة، والتي ستعقد في الصين في أيار/ مايو من العام المقبل.

قسم الأخبار

أقامت الأمم المتحدة، الأربعاء 30 أيلول/ سبتمبر 2020، أعمال مؤتمر القمة المعني بالتنوع البيولوجي، والذي تم تنظيم افتراضياً بعنوان “إجراءات عاجلة بشأن التنوع البيولوجي من أجل التنمية المستدامة”، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة للدورة الحالية السفير التركي فولكان بوزكير.

القمة الأممية الأولى للتنوع البيولوجي

هذه أول قمة على الإطلاق تقيمها الأمم المتحدة بشأن أزمة التنوع البيولوجي، والمتوقع فيها أن يعلن قادة العالم عن التزاماتهم من أجل معالجة التدهور البيئي غير المسبوق.

حيث من المقرر أن يرفع أكثر من 100 رئيس دولة وحكومة سقف الطموح لتطوير إطار عمل من أجل التنوع البيولوجي.

كما من المقرر اعتماد استراتيجية مدتها عشرة أعوام لوقف تدمير الموائل الطبيعية في اتفاقية التنوع البيولوجي “سى أو بى – 15” للأمم المتحدة، والتي ستعقد في الصين في أيار/ مايو من العام المقبل.

تسلط القمة الضوء على الأزمة التي تواجه البشرية من تدهور التنوع البيولوجي والحاجة الملحة لتسريع العمل بشأن التنوع البيولوجي من أجل التنمية المستدامة، كما تهدف إلى توفير فرصة لرؤساء الدول والحكومات والقادة لرفع الطموح لتطوير إطار التنوع البيولوجي العالمي لما بعد عام 2020 الذي سيتم اعتماده في المؤتمر الخامس عشر للأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي في عام 2021

أمين عام الأمم المتحدة

ذكر أمين عام منظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في كلمته في هذا المؤتمر، إنه يجب على البشرية أن تتوقف عن “شن حرب على الطبيعة”، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور الأمراض مثل فيروس كورونا. واعتبر غوتيريش أن القادة يجب أن “يغيروا المسار ويغيروا علاقتنا بعالم الطبيعة”.

وقال أيضاً، “إحدى العواقب لعدم توازننا مع الطبيعة هو ظهور الأمراض المميتة مثل /اتش أي في-أيدز/ وإيبولا والآن كوفيد-19، التي نمتلك ضدها القليل من الدفاع أو لا نمتلك على الإطلاق”.

وأضاف غوتيريش “تدهور الطبيعة ليس مسألة بيئية بحتة، إنها تمتد عبر الاقتصاد والصحة والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان”.

مؤكداً أن “تجاهل مواردنا الثمينة يمكن أن يزيد التوترات الجيوسياسية والصراعات. إلا أنه كثيرا ما يتم إغفال الصحة البيئية أو التقليل من شأنها من جانب قطاعات حكومية أخرى”.

أهداف التمية المستدامة للأمم المتحدة(موقع الأمم المتحدة)

تصريحات مختلفة

وقالت إنجر أندرسن، رئيسة برنامج الأمم المتحدة للبيئة، في مؤتمر صحفي: “مهمتنا الآن هي إجراء تحولات منهجية ومعالجة العوامل المسببة لفقدان التنوع البيولوجي”. وأضافت أن ذلك يشمل إعادة تصميم النظم الغذائية وتقليل استخراج الموارد وترميم الأراضي المتدهورة، وأن هذا يجب أن يبدأ على الفور.

وقال المتحدث باسم رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، بريندن فارما، خلال مؤتمر صحفي، إن أول قمة للتنوع البيولوجي للأمم المتحدة “يستهدف أكثر من 100 من قادة العالم المشاركين في أعمال القمة حشد إجراءات ملموسة لوقف تدهور التنوع البيولوجي للكوكب، الذي خسر 68٪ من الفقاريات منذ عام 1970”.

وتابع: “كما تهدف القمة إلى بناء الزخم السياسي لمؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي، المزمع عقده في (مدينة) كونمينغ (عاصمة مقاطعة يونان) بالصين عام 2021، حيث من المتوقع أن يتفق قادة العالم على خطة عمل طموحة بشأن التنوع البيولوجي”.

يشار إلى أن أكثر من 70 دولة والاتحاد الأوروبي، وقعوا قبيل القمة، على تعهد بتعويض الخسائر في الموائل الطبيعية بحلول عام 2030.

مصدر د ب أ الأناضول
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.