الأطفال والمراهقين وعلاقتهم مع أجهزة الهواتف الذكية.. فوائد معرفية وأخطار نفسية

بهذا الجانب تظهر فروقات جندرية لدى هذا الجيل من المراهقين والبالغين على مستوى الصحّة النفسية، فالإناث أعلى نسبة من حيث الإصابة باضطرابات المِزاج كالقلق والاكتئاب.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

أظهرت تقارير الطوارئ ازدياد حالات محاولات الانتحار بين المراهقين والبالغين بعمر بين 10-24، أغلبهن من الفتيات.

محاولات الانتحار والهواتف الذكية

يربط الباحثون بين ازدياد حالات الانتحار ومحاولات الانتحار، بانتشار استخدام الهواتف الذكية بين فئة الشباب، بعد أن بات متاحاً بأسعار مقبولة منذ عام 2007.

تعلق المستخدمون من المراهقين والشباب بالهاتف الذكي أو التابليت، بما يتيحه من وسائل تواصل اجتماعي متنوعة، بميزات وإمكانيات كبيرة، تحول استخدامه والارتباط به من الفئة العمرية المذكورة إلى حالة من الإدمان، يصفه المختصون بأنه يشبه الإدمان على التدخين.

تخلوا عن الأنشطة الاجتماعية الفيزيائية، وتوحدوا مع أجهزتهم الإلكترونية، ترافق ذلك مع ازدياد حالات الاكتئاب والشعور بالوحدة، كان إحساسهم بالسعادة أقل من أقرانهم الذين يمضون وقتهم في أنشطة حركية وتعامل مباشر مع الآخرين. المبحوثين الذي أشاروا إلى تعرّضهم لحالات اكتئاب خطيرة كانوا يقضون وقتاً أكبر على شاشات الأجهزة، الأمر الذي يُعَدُّ عامل خطر معزّزا للانتحار.

علاقات افتراضية ومنصات تواصل اجتماعي

بعد أن أصبحت الأجهزة الذكية متاحة لفئة كبيرة من المراهقين والبالغين، والتي أتاحت لهم علاقات افتراضية واسعة ومنصات تواصل اجتماعي متنوعة؛ تحولت لدى الكثيرين/ات إلى حالة إدمان، أثرت على سلوكهم ونومهم وأكلهم، ينام الشباب والفتات بيده/ها الموبايل، أول عمل يقوم به عند استيقاظه هو النظر في الموبايل عن الجديد الذي تم أثناء نومه.

من جهة ثانية هذه البرامج تخلق عند الشخص باللاوعي حالة من المقارنة بين أحواله/ا وظروفه/ا وبين الآخرين، الذين يظهرون بحالات مثالية أو مفتعلة ينشرونها على حساباتهم، فيظنّ أنّه/ا بائس ولا يتمتّع بالقدر نفسه من الرفاه والسرور الذي يتمتّع به الآخرون.

صورة تعبيرية (تويتر)

القدرة على امتلاك أدوات الترف

كذلك المقارنات على مستوى الشكل الخارجي والمظهر والقدرة على امتلاك أدوات الترف الاجتماعي. تلك المقارنات تولد شعورً بالإحباط والكآبة والوحدة وعدم الثقة، وتشويه تقدير المراهقين والشباب لذواتهم/ن. كما ظهر تأثير منصات التواصل الاجتماعي على لإناث أكثر من الذكور، إذ إنّ صورة الجسد تُشكِّل هاجسا مُقلِقاً للعديد من الفتيات لكي يكون بإمكانهن مشاركة صورهن مع أقرانهنّ، الأمر الذي يرتبط ارتباطاً وثيقاً باضطرابات الطعام النفسية.

فروقات جندرية

بهذا الجانب تظهر فروقات جندرية لدى هذا الجيل من المراهقين والبالغين على مستوى الصحّة النفسية، فالإناث أعلى نسبة من حيث الإصابة باضطرابات المِزاج كالقلق والاكتئاب.

واحد من التفاسير لهذه الفروقات هو أنّ الإناث حين تسوء أوضاعهن فإنّهنّ غالباً ما يستدخلن المشكلات لذواتهن أو يُوجّهن الّلوم نحو أنفسهن، فيؤذين أنفسهن أو يكتئبن. أمّا الذكور فحين تسوء أمورهم فإنّهم يميلون إلى توجيه المشكلات للخارج فيقومون بأعمال عدوانية أو عنفية كالتكسير أو الضرب أو القيادة بتهوّر.

صورة تعبيرية(عربي بوست)

سلاح ذو حدين

التواصل مع تلك المواقع سلاح ذو حدين، من جهة تقدم المعلومات وتتيح التواصل مع الأصدقاء، ومن جهة أخرى، الاستخدام الخاطئ يوصل إلى الإدمان وما ينتج عنه من مشاكل صحية نفسية وجسدية، ونوم سيء خاصة من يستخدم منهم الجوال في سريره/ه. أكثر من يتأثر هم المراهقون/ات الذين شبوا على الارتباط بالإنترنت.

تشير أبحاث جامعة كوبنهاغن إلى أن الكثيرين من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي تظهر لديهم حالة غيرة من مواقع الآخرين، تجعلهم غير راضين عن حياتهم؛ لكن عند هجر تلك المواقع تحسنت حالتهم، بالإضافة إلى توفر لديهم الوقت للتركيز على الحياة الفعلية، كما تتيح علاقات التواصل الحقيقي ثقة أكبر في النفس.

وفق اليونيسيف، إن الاطلاع السلبي على مواقع التواصل، أي مجرد الاطلاع على ما يكتبه الآخرون، يمكن أن يؤدي إلى نتائج غير صحية. وتراوحت النتائج بين الشعور بالغيرة والنقص والفشل وما يتبع ذلك من توتر واكتئاب وعدم القدرة على النوم.

الوالدين والحماية من أضرار الأنترنت

تجمع كل الجهات الطبية والتعليمية، أن الحماية من أضرار الأنترنت تقع بشكل أساسي على الأب والأم، يجب عليهما منع الجوال والانترنت قبل سن العاشرة، ومنع وجود موقع تواصل خاص بالطفل حتى سن 13 عاماً.

فتح حوار مع الطفل حول بعض جوانب الانترنت وتعليم الطفل كيفية ومدة الاطلاع من خلال تقديم النموذج السليم، وإرشادهم للاستخدام الإيجابي والمفيد للانترنت.


للمزيد حول الموضوع:

الأطفال والإنترنت.. إيجابيات ومخاطر

مصدر اليونيسيف الجزيرة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.