الأردن يهدّد القائم بالأعمال في السفارة السورية بعمّان بعد تصريحاته..ماذا قال؟

1٬070
تحرير: أحمد عليّان

استدعت وزارة الخارجية الأردنية القائم بالأعمال في سفارة نظام الأسد بالعاصمة عمان، أيمن علوش، يوم الأحد 8أكتوبر/تشرين الأول، بعد تصريحاتٍ للأخير اعتبرت ” إساءة للأردن”.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية ” بترا” أنّ الخارجية أبلغت ” علوش” احتجاجاً شديد اللهجة على خلفية التصريحات التي أدلى بها واعتبرتها إساءة للأردن ومحاولة مدانة لتشويه مواقفه”.

وأبلغت الخارجية ” علوش” بضرورة الالتزام بالأعراف والمعايير الدبلوماسية في تصريحاته وتصرفاته.

كما هدّدت الوزارة ” باتخاذ الاجراءات المناسبة وفق والأعراف القوانين الدبلوماسية إذا ما تكرّرت الإساءة وإذا لم يلتزم هذه الأعراف”.

وكان علوش شارك في ندوة عقدت يوم السبت بدعوة من تجمع ” إعلاميون ومثقفون أردنيون من أجل سورية المقاومة”، واعتبر علوش خلال كلمته أنّ الدور الأردني في حرب تشرين 1973، لم يكن مهماً، وتساءل علوش أمام الحاضرين : ” هل قصفتم في عمق إسرائيل؟ هل التحمتم مع العدو؟”.

وحول العلاقات الأردنية السورية قلّل علوش من التقارير التي تتحدث عن انفراج في هذه العلاقات، وقال “الأردن في موقف مختلف تماماً، ليس من خلال التصريحات الرسمية التي تعبر عن ذلك، هناك مادة إعلامية تغزو صفحات الإعلام تتحدث عن انفراج في الأزمة، ذلك ليس دقيقاً، هو ما نتمناه في سورية”.

وعن التطورات التي تشهدها الساحة الفلسطينية، سخر علوش من المصالحة التي جرت في غزة يوم الاثنين الماضي
بين فتح وحماس، قائلاً : ” نتمنى ألا يصبح فريق الوحدات هو الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني”.

وصرّح وزير الدولة لشؤون الاتصال، والناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني، في أغسطس من العام الجاري أنّ العلاقات مع “الأشقاء في سورية مرشحة لمنحى إيجابي”، مذكراً بمواقف الأردن الرافضة لقطع العلاقات مع نظام الأسد في وقتٍ أصدرت فيه الجامعة العربية قراراً بقطع العلاقات الدبلوماسية معه.

وكان الأردن طرد سفير نظام الأسد لديه، بهجت سليمان، في نهاية مايو/أيار 2014، لتجاوزه الأعراف الدبلوماسية.

الشرق الأوسط + العربي الجديد+ عربي21.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.