الأردن يطلب تعويضاً عن أضرار البيئة بسبب اللاجئين السوريين

38
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تقدمت الحكومة ممثلة بوزارة البيئة من خلال وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، بمشروع قرار لجمعية الأمم المتحدة للبيئة لتعويض الأردن بيئيا، بسبب أزمة اللجوء السوري التي شهدها منذ عام 2011، حسبما ذكرت صحيفة الراي الأردنية الأحد 21تموز/ يوليو2019.

ووفقاً لصحيفة «الرأي» فقد تقدمت الحكومة بطلب التعويض بعد مشروع قرار تقدمت به منذ سنوات عبر وزارة الخارجية وشؤون المغتربين.

ونقلت الصحيفة عن أمين عام وزارة البيئة “أحمد القطارنة” قوله: “إن عند مناقشة مشروع القرار من قبل الدول الأعضاء في الجمعية تبين وجود معارضة كبيرة لطرح مثل هكذا قرار في جمعية الأمم المتحدة للبيئة، كونها غير مختصة بمناقشة أي تعويضات بيئية وأن مثل هكذا مشاريع قرارات تطرح في مجلس الأمن”.

وأوضح أنه تم دمج مشروع القرار الأردني ومشروع القرار الأوكراني المشابه بقرار واحد، وإقرار مشروع القرار تحت عنوان “حماية البيئة في المناطق المتضررة من النزاع المسلح”، حيث نصت الفقرة 7 من القرار في آخرها على تقديم الدعم للدول التي تستضيف لاجئين بسبب النزاع.

حسبما ذكر القطارنة؛ فقد حصلت الحكومة الأردنية على تمويل بقيمة 22 مليون يورو من الحكومة الألمانية، وذلك لتنفيذ مشروع البنية الخضراء وإجراءات العمالة المكثفة “2017-2021″، “بهدف إنشاء متنزهات عامة ومساحات خضراء وإعادة تأهيل المحميات الطبيعية والغابات وأماكن التنزه من خلال تشغيل عمال أردنيين وسوريين بالتساوي”.

وذكر مسؤول من وزارة البيئة “محمد عفانه” أنه يجري حاليا السير بإجراءات توقيع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال حماية البيئة مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة، بهدف مأسسة العلاقة ما بين الجانبين، ومن ثم الطلب من البرنامج لعمل تقييمات أثر بيئي في الأردن لتحديد الآثار السلبية للجوء السوري على البيئة.

يُذكر أن عدد اللاجئين السوريين في الأردن حوالي 1.3 مليون لاجئ بحسب إحصائية الحكومة الأردنية.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة الأردنية حصلت عام 2018 على 1.6 مليار دولار أمريكي للاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين.

مصدر الرأي الأردنية وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.