الآلاف من مقاتلي داعش هربوا بانتظار العودة والقتال في يومٍ آخر.

خاص بالأيام - ترجمة:محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناين الصحافة العالمية لهذا ليوم:

  • الأمم المتحدة: مقتل 83 طفلاً في الشرق الأوسط خلال شهر كانون الثاني 2018.
  • الآلاف من مقاتلي داعش في سورية هربوا…ولكن العديد منهم قد يعودون للقتال في يومٍ آخر.

نيويورك تايمز:

تحدثت الصحيفة عن هروب الآلاف من مقاتلي تنظيم داعش إلى جانب اسرهم نتيجة الحملة العسكرية التى تقودها الولايات المتحدة فى شرقي سوريا، وذلك وفقاً لتقديرات عسكرية أمريكية وأخرى إستخباراتية أميركية وغربية، وهو ما قد يضحد الرواية الأميركية التي تؤكد نهاية تنظيم الدولة داعش في سورية والعراق.

وبما أن العديد من المقاتلين يفرّون من دون قيود إلى الجنوب والغرب من خلال خطوط جيش النظام، فقد ذهب بعضهم إلى الاختباء بالقرب من دمشق،العاصمة السورية، وفي شمال غرب البلاد، ليبقوا كخلايا نائمة تنتظر الأوامر التي ستصلها للقيام بعمليات جديدة.

وبحسب الصحيفة يتدرب عددٌ من عناصر التنظيم على اسلحة كيميائية، في حين يتم دفع عشرات آلاف الدولارات من قبل البعض لتهريبهم إلى داخل تركيا، بهدف العودة إلى بلدانهم بعد فشل مشروع قيام الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وصرّح وزير الأمن الداخلي “كيرستجن نيلسن” الاسبوع الماضي أن مقاتلي داعش يفرّون من سوريا والعراق. وأضاف “إن الجهاديين يسيرون تحت الأرض ويتوزعون على ملاذاتٍ آمنة أخرى ويتواصلون عبر الإنترنت لتأمين عودة البعض إلى بلدانهم.

ديلي صباح:

لقى ما لا يقل عن 83 طفلاً مصرعهم فى مناطق النزاع بالشرق الأوسط خلال شهر كانون الثاني يناير، معظمهم فى سوريا، وذلك وفقاً لما ذكرته منظمة الأمم المتحدة التابعة لليونيسيف اليوم الإثنين، حيث تعهدت المنظمة بالتحرك وأكدت أنها “لن تسكت ابداً”.

وقال جيرت كابيلير المدير الإقليمي لليونيسيف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “لقد قتلوا في صراعاتٍ مستمرة أو هجماتٍ انتحارية أو جمّدوا حتى الموت أثناء فرارهم من مناطق حرب نشطة”.

واضاف كابيلير فى بيانٍ له “فى شهر كانون الثاني وحده، أدى تصاعد العنف فى العراق وليبيا ودولة فلسطين وسوريا واليمن الى مصرع 83 طفلا على الأقل”.

ووصف كابيلير كانون الثاني / يناير بانه “شهر أسود (ودموي)”. وقال انه “من غير المقبول ان يستمر قتل الاطفال واستهدافهم كل يوم”.

وذكرت اليونيسيف ان أعلى عدد للقتلى كان فى سوريا حيث لقى 59 طفلاً مصرعهم فى أعمال عنف، في وقتٍ تدخل الحرب السورية عامها الثامن.

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.