اغتيال القائد العسكري للفرقة 111 في حلب

حكم المصري:

أقدم مجهولون على خطف وقتل القائد العسكري في الفرقة 111 التابعة للجيش الحر الملازم أول “حسين قنطار” بعد مغادرته مقر غرفة عمليات “فتح حلب” في مدينة عندان شمال حلب في وقت متأخر من مساء أمس/ الأحد، التاسع عشر من حزيران-يونيو.

وقال الناطق باسم فريق الدفاع المدني في مدينة عندان لـ”كلنا شركاء”، إنهم عثروا على جثة “قنطار” مرمية على جانب أحد الطرق المؤدية إلى المدينة، وذلك بعد إبلاغهم من قبل الأهالي بوجود جثة مجهولة الهوية، وكانت تظهر على الوجه أثار كدمات وطلق ناري في الرأس وبحوزته مبلغ قدره ثلاثة آلاف دولار وتم التعرف على الجثة.

وتم التعرف على الجثة التي تعود للملازم “قنطار” الذي ينحدر من منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب، وتم إبلاغ ذويه لاستلام الجثة.

وأوضحت مصادر ميدانية ان القائد العسكري شوهد يقود سيارته متجهاً من الريف الغربي إلى الريف الشمالي في حلب عبر قرية “ياقد” باتجاه مدينة عندان.

وأضاف الناطق باسم هيئة الدفاع المدني ان الجثة كانت مرمية ولا يوجد سيارة حيث تمت سرقتها من قبل القاتلين اللذين ما زالوا مجهولين دون معرفة اي دلائل وتفاصيل عن هويتهم.

ونعت الفرقة 111 قائدها العسكري وقالت إنه فُقد بعد خروجه من اجتماع لغرفة عمليات فتح حلب وذلك بالقرب من مدينة عندان دون الإشارة الى معلومات او اتهامات لأي جهة.
كلنا شركاء_

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.