اشتباكات عنيفة ببادية السخنة في ريف حمص الشرقي، بين قوات النظام وداعش

وتترافق الاشتباكات مع قصف واستهدافات متبادلة، بالإضافة لضربات جوية نفذتها طائرات روسية على محاور القتال ومواقع أخرى في البادية.

34
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس 9 نيسان/ أبريل 2020، بسقوط عشرات القتلى جراء هجوم واسع يشنه تنظيم داعش على مواقع لقوات النظام في حمص.

يأتي ذلك في إطار الهجوم الواسع والعنيف الذي ينفذه التنظيم منذ ساعات الصباح الأولى بغية التقدم والسيطرة على المنطقة، وسط معلومات مؤكدة عن مزيد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

وأوضح المرصد أن “اشتباكات عنيفة تدور على محاور ببادية السخنة في ريف حمص الشرقي، بين قوات النظام والمليشيات الموالية لها من جهة، وتنظيم داعش الذي ينشط هناك من جهة أخرى”.

وتترافق الاشتباكات مع قصف واستهدافات متبادلة، شاركت فيها الطائرات الروسية، ونفذت منذ الصباح عشرات الغارات الجوية على مواقع التنظيم هناك.

وأوضح المرصد أن الاشتباكات والقصف الجوي تسبب حتى الآن في مقتل 18 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، إلى جانب 11 من عناصر داعش.

أرقام

وبذلك، ترتفع حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس الفائت وحتى اليوم، مقتل ما لا يقل عن 401 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل.

بالإضافة لـ75 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء.

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز واثنين من الرعاة و4 قتلوا في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 135 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

مصدر د ب أ المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.