اشتباكات بين تنظيم الدولة “داعش” وأجناد الشام وقتلى من الطرفين.

تحرير _ الاء محمد

أفاد محمود الشامي الناشط الإعلامي في الجنوب الدمشقي أن المعارك بين تنظيم الدولة وأجناد الشام إشتدت بعد ظهر اليوم الأحد 30أغسطس 2015.

هذا وقد بدأت المعارك بين الطرفين يوم الجمعة الماضي على أثر خلاف بين عناصر من التنظيم والأجناد في منطقة المأذنية في حي القدم الدمشقي ، ووضح ناشطون أن القائد في الإتحاد الإسلامي لأجناد الشام أبو مالك تعرض للإغتيال بعبوة ناسفة  مما أدى لتوتر الاوضاع وخرق الهدنة التي اتفق عليها الطرفين قبل عدة أيام.

إلى ذلك صرح الجيش الحر عن مقتل 20 عنصر من التنظيم خلال الإشتباكات التي جرت اليوم، وهذا ما لم يؤكده الناشطون في المنطقة حتى الأن، وأعداد التقلى من الطرفين ماتزال مجهولة.

كما نشرت وكالة أعماق التابعة للتنظيم على موقعها أن مقاتلي الدولة سيطروا على أجزاء كبيرة في حي القدم الدمشقي عقب مواجهات مع فصائل المعارضة .

وفي الوقت الذي يشهد الجنوب الدمشقي اقتتال داخلي بين الفصائل المسيطرة فيه، تتعرض الغوطة الشرقية للقصف بالبراميل المتفجرة والصورايخ الفراغية راح ضحيتها العشرات من النساء والأطفال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.