استمرار الهدوء الحذر في إدلب والخارجية الأمريكية تؤكد تنفيذ قانون قيصر في سوريا

هل فرض انتشار فيروس كورونا حظراً من نوع آخر على المجريات العسكرية شمال غربي سوريا، وبخاصة مع وجود وفيات في مناطق سيطرة النظام السوري، وخشية روسية وتركية من انتشار الوباء ضمن صفوف قواتهما؟

22
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

خيم الهدوء الحذر على المناطق الخاضعة لاتفاق بوتين ـ أردوغان الأخير في محيط إدلب، الإثنين 30 آذار/ مارس 2020، بينما في مناطق نفوذ الجيش التركي القابعة تحت مظلتي «نبع السلام» و«غصن الزيتون»، تمكنت قوات من المعارضة السورية من ضبط دراجتين ناريتين مفخختين في مدينة جرابلس شرقي محافظة حلب ومن ثم تفجيرهما عن بُعد، وإبطال الجيش التركي لعدة عبوات ناسفة ضمن منطقة «نبع السلام»، من ضمنها ألغام مضادة للدبابات، والتي يبدو أنها كانت معدة لاستهداف الجيش التركي شرقي الفرات.

موقف أمريكا من كورونا في سوريا

على صعيد آخر، أكد المسؤول الأمريكي عن الملف السوري في وزارة الخارجية جويل بيرن، على موقف بلاده من الوضع السوري من خلال الأمور التالية:

1/ دعم دول المجموعة المصغرة بما فيها الولايات المتحدة للهيئة السورية للتفاوض في السعي لتمكين ملايين السوريين في الشمال السوري من مواجهة جائحة الكورونا.

2/ حث منظمة الصحة العالمية على تقديم المستلزمات الطبية الوقائية والعلاجية.

3/ في لقاء مع الهيئة السورية للتفاوض، أكد بيرن، أن قانون قيصر سيكون موضع التنفيذ بعد شهرين ويستهدف النظام السوري، وكل من يتعامل أو يتعاون معه بخرق وانتهاك حقوق الانسان. وهذا ينطبق على بعض الجهات التي تتواصل أو تدعم النظام حتى بشكل فردي أو ارتجالي بذرائع إنسانية.

4/ أكد المسؤول على ثبات الموقف الأمريكي تجاه وقف إطلاق النار في الشمال السوري، واستمرار التنسيق مع تركيا ودعم الأخيرة للجيش الوطني السوري.

5/ دعم واشنطن لبيان المبعوث الدولي بيدرسون لوقف شامل لإطلاق النار في سوريا وإطلاق سراح المعتقلين وإرسال لجان تطلع على أحوالهم الصحية ضمن ظروف جائحة كورونا.

6/ أشار إلى ان عرقلة النظام لعمل اللجنة الدستورية، يدل على عدم نجاح موسكو في المساهمة بحل سياسي بناء على القرار الدولي 2254، كم يصرح دائماً.

مصدر الأمم المتحدة الأناضول القدس العربي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.