اردوغان اسيراً

كتب الإعلامي اكرم خزام على صفحته الشخصية:

لن أدخل في مماحكات عما اذا ” دبر اردوغان الانقلاب بنفسه ثم انقض على خصومه” ام اذا ” الذين قاموا بالانقلاب كانوا مجرد هواة ففشلوا” ام اذا ” كانت أميركا وراء الانقلاب ثم تراجعت”.

اغلب الظن ان اردوغان بات أسيرا . فإذا لم يستجب لمطالب مناصريه بتطبيق حكم الإعدام ضد رؤوس مدبري الانقلاب فسينفضون عنه وإذا نفذ الحكم فسيتعرض الى مقاطعات من قبل الاتحاد الاوروبي واميركا وربما روسيا.

وإذا لم يدعو الى انتخابات برلمانية عاجلة تهدف الى تأمين أغلبية مقاعد البرلمان وتحويل نظام تركيا الى نظام رئاسي فسيخسر قسما كبيرا من مناصيره وإذا اصر على الدعوة الى ذلك فسيدخل في مواجهة مفتوحة مع الأحزاب السياسية المعارضة له.

وإذا لم يلجأ سريعا الى اتخاذ إجراءات فعالة لتعويض ماخسرته تركيا من بلايين الدولارات جراء الأزمة الناشئة فان الشعب سيلجأ الى الاحتجاجات.

وإذا لجأ الى ذلك فان المستثمرين سيقولون له : توقف عن الإجراءات التعسفية وحينها سنفكر بدخول سوق الاستثمار ام لا، في جميع الأحوال فان اردوغان بات أسيرا امام المجهول الذي يخيم على تركيا في اللحظة الراهنة.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.