ارتفاع معدّلات القبول الجامعي في سورية

قرارات وزارية جديدة لوزارة التعليم العالي كانت سبباً في سخط الطلاب السوريين واحتجاجهم، تعرّف عليها.

2٬313
الأيام السورية؛ داريا الحسين

أعلنت وزارة التعليم العالي السورية عن رفع معدلات القبول الجامعي للعام الدراسي 2018-2019 بنسبة 3 نقاط عن الأعوام الماضية، الأمر الذي أثار ردود أفعال غاضبة من قبل الطلاب السوريين.

والغريب في الأمر أنّ وزارة التعليم العالي أمرت برفع معدلات القبول الجامعي في الجامعات الخاصة قبل رفع معدلات القبول في الجامعات الحكومية، كما قامت بإصدار قرارات أخرى منعت من خلالها طلاب فرع الثانوي الأدبي من التفاضل على فرع “معلم صف”، وحصرت بهذا الاختصاص الحائزين على الشهادة الثانوية (الفرع العلمي) فقط، حيث تكون نسبة الطلاب أقل بكثير من طلاب الثانوية الفرع الأدبي، وبذلك تكون وزارة الأسد ألقت عن عاتقها الالتزام بتوظيف مئات الطلاب السوريين، لأنّه بحسب القرارت الإدارية أنّ هذا الفرع ملتزم، ويوقّع الطالب من خلاله عقد توظيف مع “الدولة” يتقاضى راتباً شهرياً طوال مدة دراسته ويعين مباشرة فور التخرج.

الطالبة هناء تقول للأيام خلال اتصال هاتفي: إنّ النظام يتعمد رفع المعدلات؛ لكي يلجأ الطلاب للتسجيل بالجامعات الخاصة من أجل تحقيق مكاسب مادية، وهذا الأمر يعتبر ظلم كبير بالنسبة لنا”.

وجاء هذا القرار بعد شهر من إلغاء الفصل التكميلي لحملة المواد في الكليات والأقسام الجامعية، والتي يعتمد عليها قسم كبير من الطلبة لترفيع مقرراتهم.

بتاريخ 18 آب/أغسطس 2018  نشرت الوزارة بياناً  عبر موقعها الإلكتروني، قالت فيه:  “كثر الحديث بين الطلاب وعلى مواقع التواصل الاجتماعي عن دورة تكميلية أو دورة مرسوم كما يسميها البعض .. لكن مجلس التعليم العالي ووزارة التعليم العالي رأوا أن هذه القرارات قد اتخذت سابقا لظروف استثنائية. واليوم تم العودة إلى القواعد الأساسية ونظام التعليم الأساسي، وتقرر أنه لايوجد دورة تكميلية لهذا العام”.

سيحرم القرار الآلاف من الطلبة من فرصة ترفعهم إلى السنة الدراسية القادمة.

حينها قام العديد من الطلاب السوريين في جامعة دمشق بمظاهرات احتجاجية ضدّ قرار وزارة التعليم العالي بإلغاء الدورة التكميلية، وقامت قوات الأمن باعتقال معظم الطلاب الذين خرجوا في تظاهرات، ومن ثم أفرج عنهم في اليوم ذاته.

يقول الطالب علي في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق خلال اتصال هاتفي للأيام: “إن قرار إلغاء الدورة التكميلية جاء بشكل مفاجئ للطلاب بدون سابق إنذار، قام الكثير منهم بتأجيل تقديم امتحان بعض المواد إلى التكميلية”.

وبحسب تقارير صحفية فإنّ نسبة الزيادة في أعداد الطلاب المسجلين في الجامعات السورية تراجعت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، فبعد أن كانت نسبة الزيادة قد وصلت إلى 32.4% بين عامي 2006 و2010 تراجعت مؤخراً إلى 18.7%.

يُذكر أن مستوى التعليم في الجامعات السورية تراجع بشكل كبير خلال السبعة أعوام الماضية، حيث أصبح ترتيب جامعة دمشق دولياً 10902، بعد أن كانت تحتل المرتبة 5070 عالمياً، فيما حصلت الجامعة السورية الافتراضية على المرتبة الرابعة سوريًا و10109 عالميًا بتراجع 1445 درجة.

مصدر وزارة التعليم العالي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.