ارتفاع قتلى قصف النظام مخيما في ريف إدلب

ارتفعت إلى أكثر من ثلاثين قتيلا وعشرات الجرحى حصيلة قصف طائرات النظام السوري مخيم الكمونة للنازحين في ريف إدلب الشمالي، كما تعرضت مناطق واسعة في حلب وريفها لقصف من قوات النظام بعد ساعات من إعلان الهدنة، بينما قتل خمسة أشخاص وجرح آخرون جراء استهداف قوات النظام بصاروخ موجه سيارتهم في جرود سرغايا بريف دمشق.
وتظهر الصور التي بثها ناشطون احتراق عدد من الخيام بسبب القصف، إضافة إلى دمار واسع في أرجاء المخيم.
ويلجأ آلاف السوريين إلى مخيمات قرب الحدود السورية التركية هربا من قصف الطيران السوري والروسي، بعد تدمير منازلهم في معظم مدن سوريا.
وأكد المراسل تعرض مناطق واسعة في حلب وريفها لقصف من قوات النظام بعد ساعات من إعلان الهدنة، كمااتهمت المعارضة النظام بخرق الهدنة في ريف دمشق، وأكد تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته على حقل غاز ومناطق واسعة شرقي حمص.

وقال مراسل الجزيرة إن قصف قوات النظام طال حي الراشدين في حلب، حيث تشهد المنطقة اشتباكات متقطعة مع المعارضة المسلحة. كما ألقى طيران النظام براميل متفجرة، وقصف بالمدفعية مناطق عندان والليرمون وكفر حمرة وخان طومان والعيس، مضيفا أن شخصين قتلا جراء استهداف سيارة مدنية بقذيفة دبابة في قرية خلصة جنوب حلب.

ودمرت المعارضة سيارة محملة بالذخيرة لقوات النظام في خان طومان، كما قتلت ثلاثة عناصر من قواته في محيط قرية بردة جنوب حلب، بحسب وكالة مسار برس.

وقالت شبكة شام إن معارك جرت بين المعارضة وتنظيم الدولة في قرية قرة مزرعة بالريف الشمالي لحلب، وإن قوات سوريا الديمقراطية قصفت مدينة إعزاز واستهدفت مدنيين في حي الهلك بحلب عبر القناصة.

وتأتي هذه التطورات بعد إعلان قيادة جيش النظام أن التهدئة المعلنة من قبل الولايات المتحدة وروسيادخلت حيز التنفيذ بدءًا من الساعة الواحدة قبل فجر الخميس بالتوقيت المحلي لمدة 48 ساعة.

الجزيرة نت

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.