ارتفاع عدد اللاجئين الواصلين إلى أوروبا في الربع الأول من 2021

بلغ عدد عمليات عبور الحدود في نيسان /أبريل الماضي نحو 7800 عملية، بزيادة 4 أضعاف عن المستوى القياسي المنخفض المسجل في نفس الشهر من العام 2020. وبلغ عدد حالات العبور على طريق شرق البحر المتوسط 1850 بزيادة 12 ضعفاً عن الشهر نفسه من العام الماضي.

قسم الأخبار

أصدرت وكالة FRONTEX (مراقبة الحدود الأوروبية) بياناً لها حول أعداد اللاجئين الذين وصلوا بطرق غير قانونية إلى دول الاتحاد الأوروبي خلال الربع الأول من العام الحالي 2021، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020.

وبحسب البيان، وصل عدد عمليات عبور الحدود “غير النظامية” للحدود الخارجية لأوروبا في الفترة بين كانون الثاني/يناير الماضي ونيسان/أبريل الماضي 36 ألفاً و100 عملية، أي أعلى بمقدار الثلث عن العام الماضي عندما انخفضت الهجرة “غير النظامية”، بسبب قيود السفر المرتبطة بتفشي فيروس كورونا.

وأضاف البيان أنه بلغ عدد عمليات عبور الحدود في نيسان /أبريل الماضي نحو 7800 عملية، بزيادة 4 أضعاف عن المستوى القياسي المنخفض المسجل في نفس الشهر من العام الماضي 2020.

وذكر البيان أن 1850 حالة عبور على طريق شرق البحر المتوسط أُبلغ عنها في نيسان/أبريل الماضي، بزيادة 12 ضعفاً عن الشهر نفسه من العام الماضي2020.

وأشار بيان الوكالة أن الربع الأول من 2021، انخفض العدد الإجمالي لعمليات الكشف بنسبة 58% إلى أكثر من 4800، ويعود أكبر عدد للاجئين المُكتشفين للجنسيتين السورية والتركية.

أرقام

أوضح البيان أن 11 ألفًا و600 لاجئ اكتشفوا على حدود الاتحاد الأوروبي مع دول غرب البلقان، أي ما يقرب من ضعف الإجمالي مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020، معظمهم من السوريين والأفغان.

وكالة FRONTEX

هي وكالة تابعة لـ الاتحاد الأوروبي، مقرها في وارسو، عاصمة بولندا، الوكالة مكلفة بمراقبة الحدود في منطقة شنغن الأوروبية، ولدى الوكالة مئات الموظفين وميزانية سنوية.

تأسست الوكالة عام 2005 بوصفها “الوكالة الأوروبية لإدارة التعاون التشغيلي على الحدود الخارجية”، رداً على أزمة المهاجرين 2015-2016، وهي المسؤولة في المقام الأول عن تنسيق جهود مراقبة الحدودو، بين حرس الحدود وحرس السواحل في الدول الأعضاء في منطقة شنغن.

وقد نما دورها في خلال السنوات الأخيرة كأيّ وكالة أخرى تابعة للاتحاد الأوروبي.

سوف تتلقى الوكالة 5.6 مليارات يورو من ميزانية الاتحاد بحلول عام 2027، وقد بدأت بنحو ستة ملايين يورو، على أن يرتفع عديدها إلى 10 آلاف موظف، وتستحوذ شرطتها على سيارات للدوريات ومسدسات وطائرات، بالإضافة إلى طائرات من دون طيار.

مصدر موقع وكالة FRONTEX العربي الجديد
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.