ارتفاع أسعار الكمامات في سوريا وسط مخاوف من انتشار الفيروس

نفت حكومة الأسد وجود أي إصابة بفيروس كورونا داخل الأراضي السورية، لكن مصادر طبية تحدثت على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تسجيل عدة إصابات بفيروس كورونا بين عناصر المليشيات الإيرانية.

154
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

ارتفعت أسعار الكمامات الطبية في دمشق، نحو ستة أضعاف، بعد الإعلان عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في لبنان، وسط مخاوف من وصول الفيروس إلى سوريا، وما يرافقها من شائعات أسهم في نفاد الكمامات من الصيدليات.

وقال موقع الاقتصادي، إن سعر الكمامات ارتفع من 1500 ليرة سورية للعبوة التي تحوي 50 كمامة، إلى 9 ألاف ليرة خلال الأسبوع الأخير.

حكومة الأسد تنفي انتشار الكورونا في سوريا وتصدر قراراً:

نفت حكومة الأسد وجود أي إصابة بفيروس كورونا داخل الأراضي السورية، لكن مصادر طبية تحدثت على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تسجيل عدة إصابات بفيروس كورونا بين عناصر المليشيات الإيرانية.

وأصدرت الحكومة قرارا تمنع فيه تصدير الأقنعة الطبية، بسبب انقطاعها لازدياد الطلب عليها، كما طالبت إدارة المدارس في سوريا من التلاميذ إحضار الأقنعة الطبية معهم وارتداءها بشكل دائم.

ارتفاع سعر الكمامات بسبب تصديرها للبنان:

يعود نفاذ الكمامات، من الصيدليات، خلال الأيام القليلة الماضية، لعدة أسباب، وهي:

1/ إنتاج المعمل المحلي للكمامات غير كافٍ لتغطية حاجة السوق.

2/ توقف استيراد الكمامات من الصين، بعد انتشار فيروس كورونا.

3/ تهريب الكمامات من سوريا إلى دول الجوار التي أُعلن فيها عن إصابات بالفيروس.

4/ احتكار الكمامات من قبل التجار بانتظار إعلان أول إصابة بالفيروس في سوريا ما سيؤدي إلى أرباح هائلة.

أوضحت جريدة “الوطن” الموالية، إن العديد من مستودعات الأدوية تخفي الكمامات وتقطعها عن حماة، لشحنها إلى لبنان بعد إعلانه عن انتشار “كورونا”، ولا تتوافر الكمامات في العديد من الصيدليات في محافظة حماة، ويجري بيعها بسعر يتراوح بين 750 للنوع العادي و900 ليرة للكمامة المكونة من طبقتين، حيث كانت تباع بين 75 – 100 ليرة فقط.

حكومة الأسد ومعابرها الحدودية مع إيران:

بعد ساعات قليلة من تفشي فيروس كورونا في إيران، أعلنت الحكومة التركية إغلاق حدودها مع إيران وذلك كإجراء وقائي.

وعلى الرغم من الإعلان الرسمي الإيراني لانتشار الكورونا في عدة مدن إيرانية، إلا أن نظام الأسد لم يعلق رحلاته الجوية والبحرية من وإلى إيران حتى تاريخ كتابة هذا التقرير.

تعتبر إيران أول دولة في الشرق الأوسط تسجل حالات وفاة بفيروس كورونا.

ارتفاع أسعار المستلزمات الطبية بشكل عام:

لم يقتصر ارتفاع الأسعار خلال الأيام الماضية على الكمامات فقط بل طال العديد من المستلزمات الطبية، فارتفعت ارتفاع أسعار المطهرات بنسبة 40% ، إذ كانت تباع عبوة الكحول ب500 ليرة سورية، وبات سعرها اليوم 700 ليرة سورية.

وشهدت أسعار علبة “السرنغات” العادية (50 سرنغ)، ارتفاعا لأكثر من الضعف خلال شهر من 2,000 ليرة سورية إلى 5,000 ليرة، وكيس “سرنغات” الأنسولين (10 قطع) من 900 ليرة إلى 1500 ليرة، كما ارتفعت أسعار الشاش والقطن في الصيدليات، إلا أن الارتفاع لم يتجاوز 7% كون الطلب عليها قليل، بحسب موقع الاقتصادي.

تجدر الإشارة إلى أن فيروس كورونا أودى بحياة 2500 شخص حسب آخر الإحصاءات الرسمية، أغلبهم من الصين، وتفشيه في عدة دول أجنبية، وعربية كالكويت، البحرين، العراق، لبنان.

مصدر موقع الاقتصادي صحيفة الوطن وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.