ادونيس… وخربشة بيكاسو

جميل عمار
توقفت امام عدد من أشهر لوحات بيكاسو ضمن مجموعة ألفريد توبمان المعروضة بمزاد سوبثى وليعذرني اصحاب الفن التشكيلي والمدرسة التكعيبية فانا لست من هواة هذه المدرسة من الفن ولست من متذوقيه ولن ادفع من اجل لوحة من لوحات بيكاسو دولار واحدا بينما هنالك من يدفع الملايين بالنسبة لي خربشات او شخبطة احد تلامذة نانسي عجرم في شخبط شخابيط قد تكون اجمل.
بيكاسو هذا لدينا له قرين بالادب و الشعر اسمه أدونيس وهذا الشاعر اصاب بالغثيان وان اسمع او اقرأ له هذا الرجل الذي لا يعجبه احد حتى اسمه علي سعيد أسبر استعاض عنه باسم مستعار هو ادونيس و هو أحد ألقاب الآلهة في اللغة الفينيقية وهو معشوق الإلهة عشتار و لكن حبيبته صارت أفروديت هو يجسد الربيع والإخصاب لدى الإغريق. وكان يصور كشاب رائع الجمال على عكس صورة ادونيس اسبر صاحبنا الذي رغم انه يمثل الاخصاب لم ينجب سوى ابنتين فقط.
خربشة بيكاسو بالريشة تشبه الى حد بعيد خربشة ادونيس اسبر بالقلم لذلك لاعجب ان تجد عشاق لبيكاسو و عشاق لادونيس وللناس فيما يعشقون مذاهب ولكن هنالك فئة لا تعشق في ادونيس سوى عدائه للثورة السورية لذلك جعلت منه نديما ثقافيا على قنواتها الفضائية هذه الايام كلما شحت المواد الادبية القيمة لديهم .
رحم الله احمد شوقي و عمر ابو ريشة و عمر بهاء الاميري و حافظ ابراهيم رحلوا جميعا قبل أن يسمعوا شعر ادونيس أسبر.
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.