اختطاف جثة طارق عزيز من مطار بغداد

في سابقة خطيرة على السيادة العراقية وعلى حرمة مطار بغداد الدولي اكدت مصادر مطلعة للتغيير ان الميليشيات المتنفذة ارتكبت جريمة سرقة لجثة نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز من داخل احدى الطائرات التي كانت تستعد للإقلاع والتوجه فيه الى الاردن.

واشارت المصادر الى ان جثة عزيز تم تحميلها في احدى الطائرات وذلك بعد استحصال الموافقات الرسمية الخاصة بنقله الى العاصمة الاردنية عمان ودفنه بعد طلب من عائلته الا ان عناصر الميليشيات اقتحموا المطار تحت تهديد السلاح واجبروا الموظفين على انزال جثمان طارق عزيز من الطائرة ونقلوه بسياراتهم المدنية الى جهة مجهولة .

ووصف مراقبون ومحللون تصرف الميليشيات بهذه الطريق حول العراق الى بلد ضائع لا توجد فيه حرمة حتى للأموات مشيرين الى ان مطار بغداد الدولي قد يتحول اسمه الى مطار الميليشيات الدولي بعد تكرار عمليات اقتحامه من قبل العناصر الميليشياوية .
التغيير _

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.