اخترنا لكم اليوم من صحيفة الراية القطرية مقالا” بعنوان : جريمة جديدة للأسد

 

  • لا وصف لجرائم القتل والإبادة والتدمير التي ينفذها النظام السوري بمناطق ريف دمشق سوى أنه يمثل عجزا وفشلا دوليا واضحا تجاه حماية الشعب وإنقاذه من جرائم الأسد التي تحدث يوميا على مرأى ومسمع من الجميع.
  •  مقتل وإصابة مدنيين وبينهم أطفال رضع، أمس بغارات همجية للنظام على منطقة الغوطة الشرقية يؤكد أن المجتمع الدولي فشل وعجز بإلزام نظام الأسد بالتقيد بالقرارات والقوانين الدولية التي تمنع قتل المدنيين.
  • الشعب السوري أصبح يعيش في دوامة أزمة حقيقية بين ناري الفشل الدولي وجرائم النظام.
  • ليس هناك حل للأزمة سوى فرض مناطق حظر جوي ومنع النظام من استخدام الطائرات، في مناطق جنوب وشمال ووسط سوريا من أجل حماية المدنيين من جرائم القتل اليومية.
  • المجتمع الدولي بعجزه الواضح و صمته الغريب تجاه مأساة الشعب السوري حول الوضع بسوريا إلى مأساة إنسانية منسية.
  • العجز ساهم في تكريس الواقع الحالي وجعل النظام يستغل ذلك في تنفيذ المزيد من جرائم القتل والإبادة بشكل يومي.
  • جريمة الغوطة الشرقية تشكل ضربة قوية لمصداقية المجتمع الدولي وأيضا للعرب والمسلمين الذين فشلوا في مواجهة النظام،ليس أمام المجتمع الدولي فرصة إلا مواجهة النظام بمواقف صارمة حتى لا يبيد بقية الشعب.
  • من المهم أن يضع المجتمع الدولي، قضية إنقاذ الشعب السوري من الإبادة والتشريد في الأولويات بدلا من تركيز الجهود لمحاربة تنظيم الدولة(داعش)
  • ذلك مرهون بتفعيل القرارات الدولية بحيث يتم فرض مناطق حظر جوي بجميع المناطق حول العاصمة والمحافظات إضافة الى فرض ملاذات آمنة لحماية المدنيين ومنع النظام من عرقلة وصول المساعدات الإنسانية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.