اتفاقيات عالمية نظمت حقوق المؤلف

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

اتفاقية برن لحماية المصنفات الأدبية والفنية (1886)

تتناول اتفاقية برن، التي اعتمدت سنة 1886، حماية المصنفات وحقوق مؤلفيها. وتتيح الاتفاقية للمبدعين، مثل المؤلفين، والموسيقيين، والشعراء، والرسامين وما إلى ذلك، سبل التحكم في طريقة استخدام مصنفاتهم، ومن يستخدمها وبأية شروط. وتستند الاتفاقية إلى ثلاثة مبادئ أساسية، وتشمل مجموعة من الأحكام المتعلقة بالحد الأدنى للحماية الواجب منحها وبعض الأحكام الخاصة التي وضعت لمصلحة البلدان النامية التي ترغب في استخدامها.

أقرّت اتفاقية برن لعام 1886 أولاً؛ بحقوق التأليف والنشر بين الدول ذات السيادة، وليس فقط على أساس ثنائي، فبموجب اتفاقية برن، لا يلزم التأكيد أو الإعلان عن حقوق المؤلف الخاصة بالأعمال الإبداعية، حيث أنها سارية تلقائياً عند الإنشاء؛ لا يحتاج المؤلف إلى “تسجيل” أو “طلب” حق المؤلف في البلدان التي تلتزم باتفاقية برن، فبمجرد أن يكون العمل ثابتاً، أي مكتوباً أو مسجلاً في بعض الوسائط المادية، يحق للمؤلف تلقائياً الحصول على جميع حقوق الطبع والنشر في المصنف.

وفي أي أعمال مشتقة إلا إذا كان صاحب البلاغ ينكرها صراحة، أو حتى تنتهي صلاحية حقوق الطبع والنشر، وتضمنت اتفاقية برن أيضاً معاملة المؤلفين الأجانب على قدم المساواة مع المؤلفين المحليين، في أي بلد وقع على الاتفاقية، وتسمح الاتفاقية للبلدان النامية بإصدار تراخيص إلزامية لترجمة أو استنساخ المصنفات المحمية بموجب حقوق الطبع والنشر في الحدود المنصوص عليها في الاتفاقية إذا كان الغرض منها التعليم والبحث العلمي، وهذا حكم خاص أضيف في وقت تنقيح الاتفاقية في عام 1971، بسبب المطالب القوية للبلدان النامية.

ولم توقّع الولايات المتحدة على اتفاقية برن حتى عام 1989، بدلاً من ذلك، دخلت الولايات المتحدة الأمريكية ومعظم بلدان أمريكا اللاتينية في اتفاقية بوينس آيرس في عام 1910، والتي تتطلب إشعاراً بحقوق الطبع والنشر عن العمل (مثل جميع الحقوق محفوظة)، ويسمح للدول الموقعة بتقييد مدة حقوق التأليف والنشر إلى شروط أقصر ومتجددة.

وقد صيغت الاتفاقية العالمية لحق المؤلف في عام 1952 كبديل آخر أقل تطلباً لاتفاقية برن، وصدقت عليه دول مثل الاتحاد السوفيتي والدول النامية، وتدمج لوائح اتفاقية برن في اتفاق منظمة التجارة العالمية بشأن اتفاق تريبس (1995)، مما يعطي اتفاقية برن تطبيقاً شبه عالمي تقريباً.

اتفاقية روما بشأن حماية فناني الأداء ومنتجي التسجيلات الصوتية (1961)

في عام 1961، وقعت المكاتب الدولية المتحدة لحماية الملكية الفكرية اتفاقية روما لحماية فناني الأداء ومنتجي التسجيلات الصوتية وهيئات الإذاعة.

تضمن اتفاقية روما حماية أداء الفنانين وتسجيلات المنتجين وبرامج هيئات الإذاعة. وتضطلعWIPO  بالاشتراك مع منظمة العمل الدولية ومنظمة اليونسكو، بإدارة هذه الاتفاقية.

اتفاقية جنيف حماية منتجي الفونوغرامات (1971)

تنص اتفاقية الفونوغرامات، التي اعتمدت في جنيف في أكتوبر 1971، على التزام كل دولة متعاقدة بحماية أي منتِج للتسجيلات الصوتية من مواطني دولة متعاقدة أخرى من إنتاج أية نسخ دون موافقتها، ومن استيرادها إذا كان صنعها أو استيرادها بغرض توزيعها على الجمهور، ومن توزيعها على الجمهور. وتضطلع WIPO بالاشتراك مع منظمة العمل الدولية ومنظمة اليونسكو، بإدارة هذه الاتفاقية.

اتفاقية بروكسل بشأن توزيع الإشارات الحاملة للبرامج المرسلة (1974)

تنص اتفاقية بروكسل أو التوابع الصناعية على التزام الدول المتعاقدة باتخاذ التدابير الملائمة لحظر توزيع الإشارات الحاملة للبرامج المرسلة عبر التوابع الصناعية (السواتل) في أراضيها أو انطلاقا منها دون تصريح

معاهدة WIPO بشأن حق المؤلف (1996)

وفي عام 1996، تأسست المنظمة العالمية للملكية الفكرية WIPO التي أطلقت مبادرة المنظمة العالمية للملكية الفكرية لعام 1996.

معاهدة WIPO بشأن حق المؤلف هي اتفاق خاص في إطار اتفاقية برن وتتناول حماية المصنفات وحقوق مؤلفيها في البيئة الرقمية. وفضلا عن الحقوق المنصوص عليها في اتفاقية برن، تمنح هذه المعاهدة بعض الحقوق الاقتصادية للمؤلفين. وتتناول المعاهدة أيضا موضوعين يتعين حمايتهما بموجب حق المؤلف وهما:

1/ برامج الحاسوب، أيا كانت طريقة التعبير عنها أو شكلها.

2/ ومجموعات البيانات أو المواد الأخرى “قواعد البيانات”.

معاهدة WIPO بشأن الأداء والتسجيل الصوتي (1996)

تتناول معاهدة WIPO بشأن الأداء والتسجيل الصوتي حقوقا لنوعين من المستفيدين، ولا سيما في البيئة الرقمية هما: “1” فنانو الأداء (الممثلون والمغنون والموسيقيون وما إلى ذلك)، “2” ومنتجو التسجيلات الصوتية (أي الأشخاص الطبيعيون أو المعنيّون الذين يتم تثبيت الأصوات بمبادرة منهم وبمسؤوليتهم).

معاهدة بيجين بشأن الأداء السمعي البصري (2012)

اعتُمدت معاهدة بيجين بشأن الأداء السمعي البصري في 24 يونيو 2012. وتتناول المعاهدة حقوق الملكية الفكرية لفناني الأداء في أوجه أدائهم السمعي البصري.

مصدر المجمع العربي للملكية الفكرية المنظمة العالمية للملكية الفكرية WIPO
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.