إيقاد شعلة نور- سعاد خبيّة

لانريد اطفاء شمعة ولا لعن الظلام بل ايقاد شعلة نور ومحاولة التغيير الايجابي كفانا انفعالات وعبث دون وضع خطط عمل حقيقية ..

يتوجه البعض تحت ضغوطات مختلفة للدعوة لإسقاط الائتلاف الوطني السوري وتحميل الجربا جميع الانتكاسات والخطايا والتقصير والخلل الحاصل دعونا نرى من هم وماهي مصالحهم وهل يصب ذلك في مصلحة الثورة عامة ؟
شريحة من الشعب السوري تشعر بالغضب واليأس من أداء الائتلاف حتى الآن ومن الطريق المسدود الذي وصل اليه في عدة مسارات والفوضى والمحسوبيات وعدم تجانس عمله واداءه واهدافه وارتزاق وعدم اهلية عدد كبير من اعضاءه وارتباط قراره بالخارج وابتعاده عن المؤسسية وهو حال شريحة من رافضي الائتلاف والذين ساروا خلف هدي الدعوة لاسقاطه وساندوها .. تلك واحدة

شريحة ثانية تزاحم للانقضاض على المكاسب والمناصب تدفعها مصلحتها الذاتية دون الاكتراث بالثورة او المصلحة العامة او تدمير الائتلاف ككيان جامع سيكون من المستحيل في ظل الظروف الحالية من التشتت والفرقة والتشرذم والتدخل الخارجي ووجود اذرع خفية عاملة للنظام بشكل قوي ضمن صفوف المعارضة والثورة لإعادة تشكيل كيان بديل عنه يحظى بالاعتراف والتوافق من الداخل او الخارج .

شريحة ثالثة وهي ايادي النظام المباشرة وأذرعه التي باتت موجودة في كل مفاصل وهيئات الثورة تمارس العبث والتفتيت لجميع الهيئات والكيانات التي لازالت موحدة وتشكل خطر عليها وتعمل على تشويه اي عمل يخرج باسم الثورة من اي طرف كان ،كما عملت وتعمل على اثارة الشائعات والتشكيك بجميع الشخصيات الثورية او الوطنية السورية لكي توصل رسالة للجميع مفادها لا احد سوى الاسد وهي ليست ببعيدة ابدا عن الدعوة لتفتيت واسقاط الائتلاف

رؤية ..

الصحيح أن الائتلاف ككيان جامع هو انجاز للثورة وليس منتجا خاصا لبعض السياسين او الشخصيات الموجودة فيه ..عُمد بدماءنا وتشردنا وجوعنا ليكون لنا مظلة جامعة ولذا فاسقاطه هو اسقاط لشرعية الثورة التي لم يبقى من كيان جامع وموحد ومعبر عنها سوى الائتلاف لانريد بأي حال اسقاط الائتلاف بل تنظيفه وتنظيمه واعادة هيكلته وخلقه من جديد مستفيدين من رصيده الدولي والداخلي وتكاتفنا نحو ثوار سوريا ليكون ممثلا لنا جميعا كاداة لاسقاط نظام الاسد ونحقيق اهداف الثورة ، الائتلاف لايرقى لمستوى طموحاتنا أداءه ضحل وكثير من أعضاءه عبء عليه وعلى الثورة ولكن تدميره سيكون بمثابة تدمير لاي امكانية لاعادة تشكيل كيان بديل بمستواه جامع وممثل للثورة وسندخل نفق لاخروج منه من التشرذم والتفتيت والتخوين والمنافسة العبثية … احذروا افخاخ النظام فقد توالت وقعاتكم مرارا فليكف البعض عن العبث ولنسعى إلى تطوير وتنظيف الائتلاف بجهودنا جميعا ونرغم سراقه ونهابه وقصار القامة الفكرية والسياسية والخبراتية طوال اليد … على التنحي جانبا وهذا هدفنا القادم ..

الناشطة والصحفية سعاد خبية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.