إيران تعلن عن وقوع حادث بموقع نووي، فمن وراءه؟

22
قسم الأخبار

قالت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، الخميس 2 تموز/ يوليو، إن “حادثا” وقع بمستودع في مجمع نووي بإقليم أصفهان، دون أن يسفر ذلك عن إصابات أو تلوث إشعاعي، وفق ما أوردت، أيضا وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الرسمية للأنباء “إرنا”. وعاد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ليؤكد لوكالة “إرنا” أنه لا داعي للقلق من احتمال حدوث تلوث “لأن إحدى الصالات المسقوفة التي يجري تشييدها في فناء موقع نطنز هي التي تضررت وليس المنشأة ذاتها”.وأضاف أن المجمع الواقع وسط البلاد “لا يشهد حاليا نشاطا مما يعني أنه خال من مواد مشعة”.

منشأة نطنز

في السياق، تعدّ منشأة نطنز لتخصيب الوقود واحدة من عدة مرافق إيرانية تخضع لتفتيش من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

ولم يستبعد بعض الخبراء احتمال حدوث عمل تخريبي نظرا لأهمية موقع نطنز.

بحسب رويترز، فإن مسؤولا نوويا إيرانيا قال: “بالوضع في الاعتبار أن هذا الحادث المزعوم قد وقع بعد أيام قليلة من الانفجار قرب قاعدة بارشين العسكرية، فلا يمكن استبعاد احتمال العمل التخريبي”.

وأضاف “تعرضت منشأة نطنز للتخصيب في السابق لهجوم إلكتروني” في إشارة إلى هجوم بفيروس ستوكسنت وقع عام 2010 وألحق أضرارا بأجهزة الطرد المركزي، ويعتقد على نطاق واسع أن الولايات المتحدة وإسرائيل تقفان وراءه.

مصدر إيران برس وكالة تسنيم رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.