إنها عبثية البدايات.. وكارثية النهايات و لا غير

بقلم : محمد فوزي التريكي
جماعات مجنونة تائهة ضائعة فتحت جبهات عديدة وجعلت من العالم عدوا فما تركت من عدو في الأرض إلا وجمعته عليها!
ما يجري اليوم على الأرض هو الجنون بعينه.

نظرة واحدة لنشرة أخبار تغنيك وتكفيك لتعرف أن موجة ثيران هائجة ليس لها من بني الإنسان سوى الشكل..

تجتاح البلاد والعباد، كل ثور يبدأ من حيث بدأ الثور الذي سبقه، لا يعتبر آخر بأول ولا عاقل بما فعل مجنون. لا كافر ينهاه نُهاه، ولا مسلم يمضي حيث يقوده هُداه.
يفرضون على الناس حصارهم وهم تحت أخطر عدوين: الجوع والخوف. لا هم يطعمونهم أو يؤمنونهم، ولا هم يتركونهم يتدبرون مصابهم.

حتى إذا وقعت الواقعة تركوهم لمصيرهم!
والحجة أنهم يريدون إقامة شرع الله تحت لافتة الخلافة. …….فأي شرع هذا؟
بالأمس اعلنت النُصرة انتمائها للقاعدة
واليوم خلعت بيعتها
انها العثية ..بل عبثية العبث
انه الضحك على السذج
هل رحل بشار والسيسي ها سقطتم طاغية ؟
“اقتلوا انفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم ”

النار ولا العار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.