إنتصارات الثورة ستشغل عواصم العالم بالمؤتمرات

Surfing Ideas _

إدلب و بصرى تسببوا بجولة مكوكية ل ( ديمستورا ) يستجدي الهُدن هنا و هناك .
جسر الشغور و اللواء 52 و مطار الثعلة , تسببوا بمؤتمرات حثيثة و متزامنة , القاهرة و عمان و إسطنبول .
مع جائزة ترضية و هي نفي الصبي الأبله إلى موسكو ” مبدئياً ” .
أتوقع إن اتصلت الغوطة الشرقية بالغربية , و تم وضع أول قدم على المناطق الساحلية , ستنشغل عواصم العالم بالمؤتمرات , و ربما تكون جائزة الترضية نفي حزب اللات من السيطرة على لبنان , و إخراج إيران من المعادلة ( ظاهريّاً ) .

الثورة قوة صاعدة , تخطو بثبات و اتّزان , على الأطراف الإقليمية أن تتنبه , هذا السلوك المهزوز و حالة ( اللاقرار ) من قبل أصحاب القرار في دول الإقليم سيعزز فكرة الثورة في بلدانهم أكثر و سيجعلهم في خطر أكبر , و سيرفع من التطرّف المبرّر و غير المبرّر .
مفتاح الحل للمنطقة في الشآم , من أراد استقراراً في المنطقة عليه أن يضع يده بيد الثورة و يقتنع بمطالبها و يتفاهم و يتحاور معها , كل ما عدا ذلك سواء البند السابع , أو القبعات الزرق , أو قوة عربية , هي مجرد حلول مؤقتة ستشعل الفتيل أكثر و لن تنزعه .
لا تضيعوا وقتكم بالوقوف عند رؤية المعارضة , هذه الرؤية هي جزء من المشكلة , و ليست جزءً من الحل .
أما التصريح في كل محفل و منبر أن سوريا قد تفككت , أو ذهبت , أو تجزأت , فإنه منذ أن وضع الاحتلال يده على السلطة في الستينيات ذهبت سوريا و تفككت و تحولت إلى دولة فاشلة , بل أكثر من ذلك , فإن البعث و إيران جعلا من سوريا مصدر قلق , و ( وكر ) مؤامرات على الأمة و الإقليم , تارة بإسم القومية , و تارة بإسم الدين .
تنبهوا …

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.