إمهال السوريين حتى نهاية تشرين الأول للحصول على البطاقة الأمنية

عمان- د. صلاح العبادي –
امهلت مديرية شؤون اللاجئين السوريين في وزارة الداخلية اللاجئين المقيمين في الأردن حتى نهاية شهر تشرين الأول المقبل لتوثيق بياناتهم لدى المراكز الأمنية في محافظات المملكة، والحصول على البطاقات الأمنية الخاصة بهم.
في وقت بلغ عدد السوريين المقيمين خارج المخيمات من الذين وثقوا بياناتهم وحصلوا على هذه البطاقة نحو 150 الف لاجيء سوري.
ووفقا لمعلومات حصلت عليها «الرأي» من مصادر مطلعة فإن التعليمات المتعلقة باللاجئين تلزم جميع السوريين في المملكة المقيمين خارج المخيمات (ماعدا حملة الجوازات الدبلوماسية او جوازات الامم المتحدة او زوجات الاردنيين ممن حصلن على الجنسية) بإتمام عملية إعادة تسجيل البيانات و إستصدار وثيقة الخدمة الخاصة بالجالية السورية للحفاظ على الوضع القانوني و التمكن من الحصول على الخدمات من خلال زيارة أقرب مركز أمني لسكنهم في أقرب وقت قبل تاريخ 31 تشرين الأول 2015.
ونوهت التعليمات الى ضرورة احضارهم لوثيقة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين سارية المفعول لمن هم مسجلين لديها والوثائق السورية الأصلية إذا كانت بحوزتهم.
وأكدت التعليمات ضرورة طلبهم لوثائقهم إذا كانت محفوظة في مخيم رباع السرحان من خلال المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ومن ثم زيارة أقرب مركز أمني لسكنهم لاستكمال الإجراءات التي ستساعدهم في استرجاع وثائقهم ومن ثم الحصول على وثيقة الخدمة الخاصة بالسورين.
ولفتت التعليمات الى اهمية احضار الوثائق الرسمية بالنسبة لمواليد الأردن و شهادات ميلادهم.
وفيما يخص السوريين الذين ليس لدى اطفالهم شهادة ميلاد فانه عليهم احضار واقعة الولادة ومراجعة مكاتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين للمساعدة في إيجاد الحل المناسب بالتنسيق مع الجهات الرسمية.
وذكرت التعليمات ضرورة احضار عقد إيجار موثّق، و شهادة خلو الأمراض للذين تتجاوز اعمارهم سن ال12 عاماَ والصادرة من وزارة الصحة.
وبينت التعليمات انه وفي حال وجود وثيقة خدمة خاصة بالجالية السورية أصلية سابقة صادرة مجاناً من قبل السلطات في الأردن يجب إحضارها مع مراعاة مراجعة نفس المركز الأمني الذي أصدرت منه الوثيقة السابقة مالم يتم تغيير السكن والعنوان الذي هو مدون بالوثيقة.
وتطلب التعليمات اللاجئين السوريين الاحتفاظ بأرقام الهواتف التي منحت لهم في المراكز الأمنية لغايات تسهيل التواصل معهم.
يشار الى ان الارقام الرسمية تشير الى وجود ما يقارب (1.4) مليون لاجىء سوري يقيمون في الاردن غالبيتهم خارج المخيمات الخاصة بهم.

صحيفة الراي الاردنية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.