“إغاثة جوعى العالم” الألمانية.. ما أسباب الوضع المروع لمخيمات النزوح شمال غربي سوريا؟

قال منسق منظمة “إغاثة جوعى العالم” الألمانية، في سوريا، كونستانتين فيتشل: إن هناك “رقما قياسيا منذرا”، يزيد عن 12 مليون فرد ليس لديهم ما يكفي من الطعام.

قسم الأخبار

تواصلت التوترات بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة العسكرية في شمال غرب البلاد، فقد قُتل عنصران من قوات المعارضة وجُرح آخر جراء قصف قوات النظام، الأحد، 21 شباط/ فبراير، بالمدفعية، محور الفطيرة جنوب إدلب، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، كما دمرت قوات المعارضة آلية من نوع “تركس” لقوات النظام بصاروخ موجه على محور قرية آفس شرقي مدينة إدلب، كما وقع قتلى وجرحى من عناصر النظام، مساء الأحد، بقصف فصائل المعارضة بالمدفعية الثقيلة، مبنى تتحصن به قوات النظام في بلدة جوباس، على محاور ريف إدلب الشرقي.

يُذكر أن قوات النظام والقوات الروسية تكثف قصها المدفعي على ريفي إدلب الجنوبي والشرقي بالتزامن مع تحليق كثيف للطائرات الحربية الروسية في سماء إدلب وريف حلب الشمالي، في خروقات يومية لوقف إطلاق النار.

النازحون هم الأكثر تضررا

إنسانيا، قال منسق منظمة “إغاثة جوعى العالم” الألمانية، في سوريا، كونستانتين فيتشل؛ إن هناك “رقما قياسيا منذرا”، يزيد عن 12 مليون فرد ليس لديهم ما يكفي من الطعام، بنسبة نحو 60% من إجمالي السكان، مضيفا أن الوضع الإنساني تدهور بوجه عام على نحو كبير خلال العام الماضي.

وبحسب البيانات، فإن أكثر المتضررين هم النازحون، وقال فيتشل عقب زيارة قام بها إلى مدينة أعزاز، شمالي سوريا: “الوضع في المخيمات مروع”، موضحا أن درجات الحرارة الشتوية والأمطار الغزيرة تزيد من معاناة الناس بشدة في الوقت الحاضر.

كما أشار إلى وجود نقص في كل شيء بمخيمات اللاجئين، وقال: “التقينا خلال زيارتنا 30 طفلا كانوا يرتدون فقط سترات وصنادل في درجات حرارة تصل إلى ست أو سبع درجات مئوية”.

وذكر فيتشل أن انهيار الليرة السورية ضاعف أسعار المواد الغذائية ثلاث مرات، مضيفا أنه لا يمكن التخفيف من العواقب الاقتصادية لجائحة كورونا. وقال إن الكثير من الناس لا يمكنهم سوى تغطية نصف ما يحتاجون إليه كحد أدنى للبقاء على قيد الحياة، بحسب الوكالة الألمانية للأنباء.

أطفال سوريا يعيشون مأساة في المخيمات (الأناضول)
مصدر د.ب.أ المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.