إعلان نتائج جائزة الملك فيصل العالمية في دورتها الثانية والأربعين

جائزة الملك فيصل العالمية، جائزة أنشأتها مؤسسة الملك فيصل الخيرية عام 1977م، وسميت باسم الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، وتمنح للعلماء بعد اختيارهم تكريمًا لمساهماتهم البارزة.

18
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أعلنت الأمانة العامة لجائزة الملك فيصل العالمية الخميس 9 كانون الثاني/ يناير 2020، أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها الثانية والأربعين في فروعها الخمسة: خدمة الإسلام، الدراسات الإسلامية، اللغة العربية والأدب، الطب، العلوم، خلال الحفل الذي أقيم في قاعة الأمير سلطان الكبرى بفندق الفيصلية بالرياض.

جائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام

منحت لجنة الاختيار بالجائزة في فرع جائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام هذا العام ، لوثيقة مكة المكرمة الصادرة عن مؤتمر مكة الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي، العام الماضي وقد مُنحت الجائزة لكونھا تعد دستوراً تاريخياً لإرساء قيم التعايش بين أتباع الديانات والثقافات والمذاھب، وتحقق السلم بين مكونات المجتمع الإنساني.

جائزة الملك فيصل للدراسات الإسلامية

في فرع جائزة الملك فيصل للدراسات الإسلامية، وكان موضوعھا هذا العام “تراث القدس الإسلامي”، ومنحت ھذا العام للدكتور محمد ھاشم غوشة الأردني الجنسية، الأستاذ في جامعة القدس سابقاً، وقد مُنح الجائزة بنا على غزارة أعماله حول تاريخ القدس وآثارھا عبر العصور.

جائزة الملك فيصل للغة العربية والأدب

في فرع الجائزة للغة العربية والأدب، وكان موضوعھا “الدراسات اللغوية العربية باللغات الأخرى” قررت لجنة الاختيار منحها ھذا العام للدكتور مايكل كارتر الأسترالي الجنسية، الأستاذ في جامعة سدني، وقد مُنح الجائزة بسبب أعماله في تاريخھا الممتد على مدى خمسين عامًا، وتعد من أھم المراجع التي درست الفكر النحوي العربي باللغة الإنجليزية.

جائزة الملك فيصل في مجال الطب

أما فرع الجائزة في مجال الطب وموضوعھا هذا العام “أمراض الھيوموغلوبين” قررت لجنة الاختيار منح الجائزة لھذا العام للدكتور ستيوارت ھولاند أوركين، الأمريكي الجنسية، الأستاذ في كلية الطب، جامعة ھارفارد وقد رشحته للجائزة جامعة ھارفارد، وقد منح الجائزة بسبب جھوده العلمية المتميزة في مجال أمراض صبغة الدم الوراثية.

جائزة الملك فيصل في مجال العلوم

ذهبت جائزة الملك فيصل للعلوم هذا العام وموضوعھا “علم الحياة”، للدكتور زياودونق وانق، الأمريكي الجنسية، الأستاذ في المعھد الوطني للعلوم الحيوية في بكين جمھورية الصين الشعبية، وقد منح الجائزة لاكتشافاته الرائدة التي أدت إلى تغير في فھم طبيعة عمل وموت الخلية البالغة، ما أسهم في تطوير علاجات وعقاقير تحاكي محفزات وقف تدھور الخلايا في مقاومة الأمراض المھددة للحياة.

قصة جائزة الملك فيصل

جائزة الملك فيصل، جائزة عالمية أنشأتها مؤسسة الملك فيصل الخيرية عام 1977م، وسميت باسم الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، وتمنح للعلماء بعد اختيارهم تكريمًا لمساهماتهم البارزة في خدمة الإسلام، والدراسات الإسلامية، واللغة العربية والأدب، والطب والعلوم.

تُعلن أسماء الفائزين بالجائزة عادةً في شهر يناير من كلّ عامٍ على أن تكون مراسم تسليمها خلال شهرين من ذلك الإعلان تحت رعاية ملك السعودية أو من يمثله، ويكون ذلك في مقر مؤسسة الملك فيصل الخيرية بمدينة الرياض.

بلغ عدد من نالوا الجائزة بمختلف فروعها منذ إنشائها حتى سنة 2019م؛ 265 فائزاً يمثلون 43 دولة، ومن الفائزين من نالوا بعد ذلك جوائز عالمية أخرى بارزة مثل جائزة نوبل.

مكونات الجائزة

وتمنح الجائزة مبلغاً مالياً وقدره 750.000 ريال سعودي، أي ما يعادل 200.000 دولار أمريكي) ويوزّع هذا المبلغ بالتساوي بين الفائزين إذا كانوا أكثر من واحد).

وإضافة إلى المبلغ المالي تمنح الجائزة أيضاً ميدالية ذهبية عيار 24 قيراطًا، بوزن 200 غرام. يحمل وجهها الأول صورة الملك فيصل وفرع الجائزة باللغة العربية، ويحمل الوجه الثاني شعار الجائزة وفرعها باللغة الإنجليزية.

ومع المبلغ والميدالية تمنح اللجنة براءة من الورق الفاخر مكتوبة بالخط العربي الديواني بتوقيع رئيس هيئة الجائزة الأمير خالد الفيصل، داخل ملف من الجلد الفاخر، تحمل اسم الفائز وملخصاَ للأعمال التي أهّلته لنيل الجائزة.

مصدر موقع الجائزة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.