إعلام النظام يفيد بجرح 3 جنود أميركيين في عملية شمال شرق سوريا، والتحالف ينفي.

هل قتل التحالف لأحمد عيسى إسماعيل الزاوي وأحمد عبد محمد حسن الجغيفي في الغارة المشتركة على موقع لتنظيم داعش في محافظة دير الزور، سيعطل الهجمات المستقبلية ضد المدنيين، كما يقول بيان للتحالف؟

31
قسم الأخبار

أفادت وكالة سانا التابعة للنظام السوري، الثلاثاء 26 أيار/ مايو، بإصابة 3 جنود أمريكيين و5 آخرون من مجموعات “قسد” في هجوم على رتل مشترك لهم على الحدود الإدارية بين محافظتي الحسكة ودير الزور، وذلك عندما تعرض الرتل “لهجوم نفذه مجهولون اليوم بسلاحي الرشاشات وقذائف “آر بي جي” عند مفرق قرية رويشد على الحدود الإدارية الفاصلة بين محافظتي الحسكة ودير الزور ما أدى إلى إصابة 3 من جنود الاحتلال الأمريكي و5 من مجموعات “قسد”.

التحالف ينفي

من جانبه، نفى المتحدث باسم قوات التحالف الدولي ضد داعش، الكولونيل مايلز كاينغز، صحة تقارير أفادت بإصابة جنود من التحالف في كمين شمالي شرقي سوريا، ووصف تلك الأنباء بـ “الزائفة”.

مقتل مسؤولين بارزين

في السياق، بينت القيادة المركزية (سنتكوم) في بيان، أن أحمد عيسى إسماعيل الزاوي وأحمد عبد محمد حسن الجغيفي قتِلا في الغارة المشتركة على موقع للتنظيم في محافظة دير الزور في السابع عشر من مايو/أيار الحالي.

وبحسب البيان فإن الزاوي المعروف باسم أبو علي البغدادي، كان والي داعش بشمال بغداد، و”مسؤولا عن نشر وتبليغ التوجيهات الإرهابية من كبار قادة داعش إلى عناصره في شمال بغداد”.

أما الجغيفي المعروف أيضا باسم أبو عمار، فكان “مسؤولا كبيرا في اللوجستيات والإمدادات لداعش، وهو مسؤول عن توجيه عملية تأمين ونقل الأسلحة ومواد العبوات الناسفة والأفراد في جميع أنحاء العراق وسوريا”.

مصدر وكالة سانا رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.