إضرابات في العراق للمطالبة بـ”إسقاط النظام”

فريق الأخبار/الأيام السورية

واصلت مدارس ومؤسسات حكومية عدة إغلاق أبوابها في بغداد وعدد من المدن الجنوبية أمس الأحد3 تشرين الثاني/ نوفمبر، وسط دعوات الناشطين إلى عصيان مدني. بدورها، أعلنت نقابات المهندسين والمحامين والأطباء عن إضراب عام كذلك، دعما للاحتجاجات. وشارك متظاهرون آخرون، بينهم طلاب مدارس وجامعات، بإضراب نقابة المعلمين الذي أُعلن الأسبوع الماضي.

عصيان مدني

وفي السياق، قام متظاهرون في بغداد، بقطع الطرق الرئيسية في أحياء متفرقة بينها مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية بسيارات لمنع حركة السير في اليوم الأول من الأسبوع في البلاد. ولم تتدخل قوات الشرطة التي اكتفت بالمراقبة. وشهدت الناصرية الأحد عصياناً مدنياً حيث أغلق متظاهرون جسور المدينة الأربعة ما أدى إلى توقف العمل في أغلب المؤسسات الحكومية والمدارس. في غضون ذلك، شهدت مدن أخرى في جنوب البلاد إضرابات مماثلة بينها الديوانية (جنوب بغداد) حيث علق المتظاهرون لافتة كبيرة على مبنى مجلس المحافظة كتب عليها “مغلق بأمر الشعب”.
وامتنع العديد من الموظفين عن الذهاب إلى أعمالهم في مدينة الحلة بمحافظة بابل جنوب بغداد، وسط إغلاق لمعظم الدوائر الحكومية، وفق مراسل فرانس برس.
وفي البصرة، أغنى محافظات البلاد بالنفط وحيث المنفذ البحري الوحيد للبلاد، أغلقت المدراس الحكومية للمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات بداية الشهر الماضي.
كما واصل المحتجون إغلاق الطريق الرئيسي المؤدي الى ميناء أم قصر، أحد المنافذ البحرية الرئيسية لاستيراد المواد الغذائية والطبية وغيرها، للبلاد.

عبد المهدي يدعو إلى عودة الحياة الطبيعية

من جهته، خرج رئيس الوزراء عادل عبد المهدي عن صمته مساء أمس الأحد 3 نوفمبر، مؤكداً أن “العديد من المطالب قد تم الوفاء بها” داعيا الى “العودة إلى الحياة الطبيعية”.ففي رسالة وجهها للمتظاهرين ، قال عبد المهدي إن الوقت قد حان لتعود الحياة إلى نسقها العادي بعد شهر من الاحتجاجات، وذلك من خلال فتح الطرقات المغلقة والجامعات والمدارس والأسواق والمصانع المعطلة في العاصمة بغداد وعدة محافظات جنوبية.
وأضاف أن المظاهرات الشعبية حققت كثيرا من أهدافها، وأدت إلى حراك سياسي واسع، ودفعت السلطات الثلاث إلى مراجعة مواقفها، معتبرا أن الهزة التي أحدثتها هذه المظاهرات للمنظومة السياسية في البلاد أدت إلى صدور قرارات عديدة لتلبية كثير من المطالب.
وتابع عبد المهدي أن هذا يستوجب الاستمرار في حماية ودعم المظاهرات السلمية والتمييز بينها وبين الخارجين على القانون للنجاح في مواجهة نظام المحاصّة والامتيازات الخاصة والفساد.
وفي الرسالة نفسها، قال رئيس الوزراء العراقي إن المظاهرات تسببت في خسائر كبيرة للعراق تعد بمليارات الدولارات بسبب التهديد الذي تعرضت له المصالح النفطية وقطع الطرق عن موانئ البلاد.

انتقادات للقوات العراقية

من جانبها، انتقدت منظمة العفو الدولية هذا الأسبوع استخدام القوات العراقية لنوعين من القنابل المسيلة للدموع اخترقت جماجم وصدور متظاهرين.
على الصعيد نفسه، أعربت المفوضية العراقية لحقوق الإنسان عن قلقها حيال مصير “مخطوفين”، بينهم متظاهرون وصحافيون وكوادر طبية.
والأحد، أعلنت اللجنة الحكومية لحقوق الإنسان خطف صبا المهداوي، الطبيبة والناشطة، منددة ب”عمليات الاختطاف المنظمة” في حين تم إطلاق سراح ناشطة اخرى.
وقالت والدة ونشطاء إن صبا تعرضت للخطف على أيدي “رجال مسلحين وملثمين على متن شاحنات صغيرة” أثناء عودتها من ساحة التحرير مساء السبت.وقال رئيس اللجنة البرلمانية لحقوق الإنسان “هذا عار على المجتمع العراقي بأسره”.

مصدر فرانس برس الجزيرة نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.