إدلب.. تحديد موعد امتحانات الفصل الأول وصعوبات ما زالت تعترض العملية التعليمية

ما سبب توقف الدعم عن التعليم؟ ولماذا يكون راتب المعلم أدنى راتب مقارنة مع رواتب الموظفين في المنظمات الأخرى؟ فالمعلم إن كان محظوظا ويدرّس في مدرسة تتلقى الدعم، لن يزيد راتبه عن ١٢٠ دولار، وإلا فهو متطوع بانتظار ما يجود عليه أهل الخير.

الأيام السورية؛ علياء الأمل

حددت مديرية التربية والتعليم في مدينة إدلب في الشمال السوري المحرر بدء امتحانات الفصل الدراسي الأول للعام الجاري في جميع مدارس مدينة إدلب وريفها للتعليم الأساسي الحلقة الأولى، والتعليم الإعدادي والثانوي الحلقة الثانية وذلك ابتداء من يوم الثلاثاء 12/1/2021 ولغاية يوم الأربعاء 20 كانون الثاني/ يناير 2021.

على أن تبدأ العطلة الانتصافية بين الفصلين يوم الخميس 21 كانون الثاني/ يناير 2021، ولغاية 31 كانون الثاني/ يناير 2021.

وبذلك تحدد أيام الدوام الفصل الدراسي الأول 90 يوما مع الأسبوع الإداري في بداية العام الدراسي الحالي، على يبدأ الفصل الدراسي الثاني يوم الإثنين 1 شباط/ فبراير 2021.

إشراف على الامتحانات وبعض الأسئلة موحدة

كما أوعزت مديرية التربية والتعليم إلى المجمعات التربوية بالإشراف على العملية الامتحانية بالإمكانيات الموجودة، وحددت المديرية ثلاث مواد ستكون أسئلتها موحدة ومركزية صادرة عن مديرية التربية والتعليم بإدلب للحلقة الثانية، وذلك يوم السبت 16 كانون الثاني/ يناير الحالي، الساعة الثامنة والنصف صباحا للمواد التالية:

1- الاجتماعيات للصف الثالث الإعدادي
2- اللغة العربية للثالث الثانوي الأدبي
3- الرياضيات للثالث الثانوي العلمي

تقول إحدى معلمات الحلقة الأولى وهي من قرية معرزاف، “الحمد لله سنشهد في نتائج الفصل الدراسي الأول تحسنا ملحوظا لمستوى الطلاب بعد الهدوء الذي شهدته منطقتنا هذا الفصل، ناهيك عن الخروقات التي كانت تحصل بين الفينة والأخرى، ومما ساهم في تحسن مستوى المتابعة الحثيثة من المديرية والمجمع التربوي ومن الموجهين التربويين المشرفين على مدارسنا ومتابعة كافة السجلات بما في ذلك متابعة ملف التسرب المدرسي، وملف المتأخرين في التحصيل الدراسي، لتصبح مدارسنا في الفصل الدراسي الثاني نموذجية بكل المقاييس.

صورة أرشيفية لامتحانات طلاب المرحلة الأولى(شبكة إباء)

معوقات العملية الامتحانية

لا تخلو العملية من منغصات ومعوقات وخاصة للمدارس التي يغيب عنها الدعم، وهي في أغلبها مدارس الحلقة الثانية التي يعمل كادرها التدريسي بشكل تطوعي دون راتب، وهذا ما سبب نقصاً في الكوادر في أغلب المدارس، وغياب الدعم، جعل من الصعوبة بمكان طباعة الأسئلة الامتحانية، لأن الأمر مكلف جدا مما جعل بعض الإداريين في المدارس بالعزوف عن الطباعة على أن تكتب الأسئلة على السبورة، وهذا آثر على الوقت المحدد للمادة الامتحانية، وبعض المدارس تجاوزت الأمر بأن جمعت من الطلاب مبلغاً رمزياً (2 ليرة تركي) من كل طالب حتى يتم تأمين ثمن طباعة الأسئلة، حسب قول مراسلتنا.

لماذا راتب المعلم أدنى راتب؟

يقول المعلم حسام من منطقة جبل الزاوية؛ “في مناطقنا نأمل بدعم الحلقة الثانية تعليميا ولوجستيا، لأن لسان أغلبنا يقول؛ أنحارب تعليميا، ما سبب توقف الدعم عن التعليم فقط ليكون راتب المعلم أدنى راتب مقارنة مع رواتب الموظفين في المنظمات الأخرى، فعلى سبيل المثال حارس في منظمة يتقاضى ٣٠٠ دولار بينما المعلم إن كان محظوظا ودعم من منظمة فراتبه لن يزيد عن ١٢٠ دولار وإلا فهو متطوع بانتظار ما يجود عليه أهل الخير”.

تتابع المعلمة؛ “نحن مستمرون بالتعليم رغم المعوقات والصعوبات، وإتمام العملية الامتحانية على خير ما يرام؛ لأنهم بالنتيجة أولادنا، ولا نريد لهم أن يحيوا حياة الجهل التخلف والعمالة والتسرب، إيمانا منا ومن كل معلم بدوره الإيجابي تجاه القضية الأسمى في قضايا الشمال السوري قضية التعليم”.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.