إدانات دولية لفتح الحدود الأردنية بوجه اللاجئين السوريين

 

قالت منظمة العفو الدولية، الأربعاء 22 حزيران، الأردن على إبقاء حدوده مفتوحة أمام اللاجئين السوريين، غداة هجوم ضد جنوده على الحدود مع سوريا، أسفر عن مقتل 7 وإصابة 13 منهم.

وصرحت المنظمة، في بيان، إن “الإغلاق التام للحدود ومنع وصول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة سيؤدي حتما إلى معاناة شديدة لأولئك غير القادرين على العثور على ملجأ وسيعرض حياتهم للخطر”.

من جانبها، حضت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، السلطات الأردنية على “التوقف عن عرقلة الناس في المناطق الحدودية”، و”نقلهم بسرعة إلى مراكز العبور”.

وأدان فيليبو غراندي، المفوض السامي لشؤون اللاجئين الهجوم، في بيان، الأربعاء، مشيدا في الوقت نفسه بـ “احتراف وتفاني” الأجهزة الأمنية الأردنية في إدارة تدفق مئات الآلاف من اللاجئين السوريين.

وأكد شريف السيد علي، المسؤول عن حقوق اللاجئين والمهاجرين في المنظمة، إن “عشرات الآلاف من اللاجئين محاصرون في مكان قريب من مكان الهجوم”. وتابع قائلا إن “الأردن عليه واجب حماية المدنيين من الهجمات المسلحة. لكن يجب أن لا تنتهك الإجراءات الأمنية التزاماته القانونية الدولية لتوفير الحماية والمساعدة للاجئين”.

وللعلم وبحسب الأمم المتحدة، هناك نحو 630 ألف لاجئ سوري مسجلون في الأردن، بينما تقول السلطات إن المملكة تستضيف نحو 1,4 مليون لاجئ سوري منذ اندلاع النزاع في سوريا، في مارس/آذار 2011.

 

 

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.